المقالات

اعمل الصح .. مقالين في بروجرام واحد

محظوظُ هو حقاً عاشق الساحرة المستديرة، فهو يعيش تلك الأيام وسط أجواء أكثر من رائعة، لتخرجه من إحباط الأجواء السياسية المشتعلة، ولتجعله متفرداً عن أقرانه، فهو يفرح بفوز منتخب بلاده وتأهله صباحاً، ويستمتع بوجبة كروية دسمة مساءاً، كما يتأهب لمتابعة مونديال الشباب بتركيا بعد أيام. ولأن الموضوعات الكروي

محمود فقر

اللون أصبح قاتماً، والدنيا باتت سوداء، والجو انقلب فجأة وامتلأ المكان بالغبار .. هكذا كان الشعور بمجرد أن أخطأ إصبعي وضغط على " الريموت كونترول "، ليوقعني حظي العثر أمام شاشة قناة مودرن سبورت أثناء مباراة منتخبي مصر وزيمبابوي في الجولة الرابعة بتصفيات الدور الأول لكأس العالم. فقد كنت عائداً من عملي

حسبي الله ونعم الوكيل !

" حسبي الله ونعم الوكيل "، استوقفتني كثيراً هذه الكلمات التي بسببها خرج لاعب منتخب مصر الوطني عمرو وردة من قائمة الفريق المشارك في بطولة كأس العالم للشباب بتركيا نهاية الشهر الجاري، وذلك وفقاً لتصريحات المدير الفني للفريق ربيع ياسين، الذي أكد أن اللاعب غير منضبط سلوكياً، وأنه فوضوي ومثير للمشاكل. فم

قضية ياسين شعراوي

هو ليس اسم فيلم جديد ينطلق مطلع الصيف المقبل، أو قضية تنتظر حكم القاضي، وإنما هي كارثة بكل المقاييس لمن يفهم ويعي ويعرف قيمة أن يكون لديك ستيفان شعراوي وتتركه يذهب للطليان. فمن يعرف قيمة الشعراوي، وكيف تتهافت عليه الجماهير في أوروبا، وكيف قفز سعره في موسم واحد فقط، ليصل إلى 23 مليون يورو فسيعرف حجم

مصر وإسرائيل

تقترب عقارب الساعة من العاشرة إلا الربع مساءاً بتوقيت القاهرة، ولا يتبقى على نهاية المباراة سوى خمس دقائق فقط، وها هو محمد صلاح يخطف الكرة على طرف الملعب الأيمن من يوسي بنعيون وينطلق بالكرة ماراً بسرعته من جانب تال بن حاييم، ليمررها لجدو. " جدو، جدو، جدوووو يسجل الهدف الرابع للمنتخب المصري على نظيره

حتى لا ننخدع

تابعت كما تابع جموع المصريين أولى خطوات جني ثمار جيل جديد للكرة المصرية في مباراة غانا بافتتاح مباريات منتخب مصر في بطولة كأس الأمم الإفريقية للشباب تحت 20 عاماً بالجزائر الشقيق. ولا شك أن النتيجة التي خرج بها منتخبنا المصري ( 2-1 ) عززت فرص الفريق في البطولة، بل وأقولها من الآن أن المنتخب المصري قط

حدوتة المحترفين ( الملف الكامل )

نال شخصي المتواضع الكثير من الإشادة من العديد من زوار EParena.com طوال الفترة الماضية على ما بذلت من مجهود لإقناع وضم لاعبي مصر المحترفين بالخارج إلى صفوف منتخب مصر الوطني للشباب. ولعلي أكدت في أكثر من مناسبة أن ما نلت من مديح أكبر بكثير مما أستحق، وذلك ليس تواضعاً مني أو ما شابه، ولكنها الحقيقة، فأ

متى تتعلم الدرس يا ميدو ؟!

استوقفتني كثيراً تصريحات أحمد حسام " ميدو " وهو يعبر عن استياءه من الإعلام المصري بسبب " التهليل " والفرحة بانتقال نجمي الأهلي أحمد فتحي وجدو إلى نادي هال سيتي الإنجليزي في الوقت الذي هاجمه نفس الإعلام من قبل عند انتقاله إلى نادي بارنسلي الذي ينافس في نفس المسابقة. فميدو الذي أمتعنا جميعاً وعرفنا مع

أسرار المحترفين الشباب

كعادة EParena.com وانفراداته الحصرية فيما يتعلق بالمحترفين المصريين، وبعد أن قدم الموقع العديد من اللاعبين المصريين المحترفين للكرة المصرية آخرهم رباعي منتخب ربيع ياسين. أخرج اليوم عن الشكل التقليدي للمقال لأعرفكم بشكل أكبر على اللاعبين المحترفين الأربعة الذين اكتشفهم الزميل أحمد أحمدي وقدمتهم ب

ربيع ياسين مفتاح كأس العالم

يحلم كل مصري محب لكرة القدم برؤية منتخب بلاده في كأس العالم، وسماع نشيد " بلادي " يعزف على أوتار ونغمات البطولة الأغلى والأعلى منزلة بين كل بطولات الدنيا، ولكن للأسف حول المسئولون عن اللعبة في مصر بكل انتماءاتهم هذا الحلم إلى شبح كلما اقتربنا منه كلما اتفزعنا وهربنا بعيداً. كل المسئولين عن اللعبة مش

أكذوبة الأداء المشرف

حين تمتلك القدرة على اللعب وتهديد الخصم، ولا تمتلك الثقة في النفس، فلا تحدثني عن الأداء المشرف. أي أداء هذا الذي خرج علينا محللو الفضائيات ليتفاخروا به ؟ وعلى ماذا نفرح ؟ على المباراة التي كانت بين أيدينا ؟ أم على اللاعبين الذين خذلونا ؟ عفواً، مع احترامي لكل الآراء، أداء الأهلي الاستثنائي في شوط ال

من أجل مصر يا أهلي

عجيبةُ تلك الكرة حقاً، ما هو سرها وما هو قانونها، تأخذك من حالات الاكتئاب واليأس في لحظة واحدة إلى أقصى حالات النشوة والحماسة والفرحة، كما قد تأخذك من أقصى حالات الحماسة إلى أقصى درجات الإحباط، إنها حقاً ساحرة مستديرة. فكم أصبحنا في أشد الحاجة للفرحة من أجل الخروج من كبوة الانكسارات والإحباطات التي

برشلونة بين أخطاء الماضي و دفع ثمنها اليوم

برشلونة .. لاماسيا لا شكـ ولو للحظة أنها المدرسة الكروية الأبرز حول العالم و الأكثر جودة من حيث المواهب المتخرجة منها ، لكن الشيء الغريب هو بعد تكوين هذه المواهب الكروية الرائعة لا يستفيد منها الفريق بشكل كامل و صحيح . نعم ، نعم ، بويول ، تشافي ، انييستا ، ميسي كلهم أبناء لاماسيا و صعدوا الى الفري

عفواً ثورة الياسمين .. الكأس بنكهة الخامس والعشرين

حين يكون فريقك بدون جمهوره الغفير، بعيداً عن المباريات الرسمية، ولاعبوه تحت ضغط عصبي، في مجتمع غير مهيأ ولا يضع عودة الرياضة ضمن أولوياته، ويقدم مباراة بهذا المستوى، فعليك أن تفخر به برغم النتيجة الغير إيجابية. فقد قدم لاعبو الأهلي مباراة قوية بكل المقاييس في ظل الظروف السابق ذكرها، ولا يمكننا توجيه

الميلان ضحية من ؟؟ .. مدربه أم مالكه

لم يكن ليتخيل يوماً عاشقى نادى أى سى ميلان أو حتى من يكره هذا الكيان الأيطالى الكبير أن يصل الميلان الى هذا المستوى المتدنى من الأداء فى الملعب جعله يحتل المركز ال15 بعد مرور 8 أسابيع , ليحصد 7 نقاط فقط فى أسوء بداية للميلان فى تاريخه . بيرلسكونى المهتز سياسياً بعد فضيحته التى أقصته من منصب رئيس و

القضية .. إفساد الحياة الرياضية

فرضت قضية أزمة كرة القدم في مصر نفسها على الساحة الإعلامية وباتت هي حديث الشارع، يتحدث عنها الجميع، الكبير والصغير، المثقف والمواطن العادي البسيط. فالمثقف ينقسم إلى فريقين، الأول يرى ضرورة عودة النشاط الكروي، وإذا تحدثت معه ستراه يسب ويلعن مجموعات الألتراس التي تفرض سيطرتها وإرادتها على الدولة من وج

تويتر ميدو و معجزات شيكابالا

ربما حاله الفراغ الكروى التى نعانى منها ، أو ربما توقف الدوري وندرة الأخبار المحلية أو ربما التلهف الشديد لكتابة اى خبر عن اللاعبين المحترفين حتى وان كان تافهاً ولكني لا اجد في تلك الأسباب مبررات لما تقوم به المواقع المصرية وخصوصاً بالنسبة لنقل كل صغيرة وكبيرة تحدث في اكونت احمد حسام ميدو على تويتر.

تريكة والتتش .. بداية نهاية الفساد

" إنما الرجال مواقف " تلك هي الكلمات التي توارثتها الأجيال العربية منذ القدم والتي نقلها إلينا أجدادنا، فالرجل لا يعرف إلا من خلال مواقفه إزاء أحداث ومواقف تمر عليه في حياته. ولعل الأمثلة عن مواقف الرجال في التراث العربي كثيرة، وقد لا تكفي السطور لسرد بعضها، إلا أنها وبكل أسف أصبحت عملة نادرة في زمن

فيلم الموسم .. المصالحة

في الوقت الذي تمتلئ فيه دور العرض بالسينمات المصرية بفيلم " المصلحة " للنجمين أحمد السقا وأحمد عز ومن إخراج المتميزة ساندرا نشأت، يحلق في سماء الإعلام الرياضي فيلم الموسم " المصالحة " بطولة النجمين خالد الغندور وأحمد شوبير ومن إخراج مدحت شلبي. الفيلمان لا يفرق بين اسميهما سوى حرف واحد فقط، ول

فيديو - نار شفيق وعزمي

" أنت مشغول بالمنتخب الأوليمبي، ونحن نجهز لانتخابات الرئاسة ! نحن نقوم بعمل من نار .. نقوم ( والله ) بعمل من نار لدعم الفريق شفيق ". عزيزي القارىء .. قد تظن وأنت تقرأ السطر المذكور أعلاه، أنه كلام صدر على لساني. فهو شيء وارد، وقد يصدر هذا الكلام من أي مواطن عادي بسيط يؤيد المرشح الرئاسي الفريق شفيق.

الفيديوهات الأكثر مشاهدة