ليونيل ميسي الفتى الأرجنتيني بالتأكيد واحد من أفضل لاعبي كرة القدم الذي شاهدهم العالم خلال السنين الأخيرة ويضعه البعض ضمن أفضل اللاعبين الذين لمسوا الكرة على الإطلاق نظرا لما حققه معجزة روزاريو حتى الآن .

وجاءت شهرة ميسي منذ أن كان فتى مراهق في اللامسيا - بعيدا عن مشاكله مع النمو - إلى التشابه الكبير بينه وبين الأسطورة الكروية دييجو أرماندو مارادونا سواء في الحجم والجنسية أو طريقة اللعب والقدم اليسرى وحتى الرقم 10 الذي لطالما اشتهر به مارادونا ويرتديه حاليا ميسي في برشلونة والأرجنتين .

وهذا ما أدى فيما بعد لوضع كلا اللاعبين في مجال المقارنة فالبعض يرى أن ليونيل ميسي هو الأفضل هو يلعب الآن في ظل التطور الكبير وخاصة التكتيكي التي شهدته كرة القدم بالإضافة لفوزه بألقاب مع ناديه برشلونة وهو مازال في عامه ال24 تخطت مارادونا حتى إعتزاله .

بالإضافة للجانب الخلقي فالبعض يرى أن مارادونا سقط حينما بدأ في تعاطي الكوكايين ودخل في دوامة الإدمان بالتالي فهم يفضلون ميسي لهذا السبب .

ولكن دعنا نعود للملعب قليلا ثم نسأل : هل ميسي فعلا أفضل من مارادونا ؟ .. إجابتي ستكون مطولة في بضع نقاط صغيرة .

ميسي بالفعل لاعب كبير وأعتبره شخصيا ظاهرة كروية وأنه استكمالا لخط إنتاج " الملك رقم 10 " بعد أن اعتزل زيدان تاركا إياه خاليا ، لكن دعنا نعطي لمارادونا حقه قليلا .

مارادونا استطاع أن يقود منتخب بلاده للفوز بكأس العالم وأقول نعم أحيانا الكرة تكون لعبة النجم الأوحد الذي " يخدم " عليه زملاؤه ولذلك اعتبر العالم فريق أياكس السبعينات ظاهرة كروية بسبب كرته الجماعية والتي يقدمها الآن برشلونة ولذلك نعتبر الجيل الحالي من الفريق ظاهرة أيضا فالعادي أن يكون هناك نجم الفريق .

على الجانب الآخر مازال ميسي يثبت يوما بعد يوم بأنه لا يكون ميسي الذي نعرفه طوال الموسم حينما يرتدي قميص منتخب بلاده ويظل الفوز بكأس العالم سببا كافيا لجعل مارادونا أفضل منه .. ألم تقتنع ؟

مارادونا لعب في الدوري الإيطالي في الثمانينات وقاد فريقا كنابولي للفوز بالدوري الإيطالي وكما هو معروف فنابولي فريق وسط في إيطاليا وكان مارادونا نجمه الأوحد ولن أستطيع أن أصف لك كم كانت كرة القدم عنيفة في إيطاليا في ذلك الوقت .

فالطلاينة كانوا مثالا يحتذى به في العنف وجميعنا يتذكر تارديللي المدرب السابق للمنتخب الوطني كان أحد أشهر الجزارين الذين انتشروا داخل ملاعب داخل الملعب ذلك الوقت بالإضافة للكرة الدفاعية التي ابتكرها الطلاينة بشكل جديد في الثمانينات تحت مسمى زونا ميستا وهي أحد الطرق القريبة من الكاتيناتشو الشهيرة فكان من الصعب على كل المهاجمين فعلا ولم يكن بالأمر السهل أن تمر .

على الجانب الآخر فميسي يلعب مع برشلونة الذي يضم النخبة الكروية -وليست المثقفة- في العالم الآن بالإضافة لكونه أفضل فريق في العالم فطبيعي جدا أن يفوز الفريق بكل الألقاب ، هذا لا يقلل من ميسي فلو لم يكن لاعبا كبيرا لما لعب لبرشلونة الآن ولا كان أفضل لاعب في العالم حاليا وبلا منافس .

تفوق ميسي بالألقاب على مارادونا لا يجعله الأفضل فلاعب مثل رونالدو " البرازيلي " ظاهرة بكل المقاييس وأعتبره المهاجم الأفضل على الأقل منذ إعتزال فان باستن وإن كنت شخصيا أراه أفضل ولكنه مثلا توج بألقاب أقل من صامويل إيتو ولكن هذا لا يجعل الأخير أفضل من الظاهرة بكل تأكيد .

في النهاية أرى أن المقارنة بين اللاعبين والتي خارجة عن إرادتهما لا تصب في مصلحة ميسي بصراحة في الوقت الحالي حتى يقود منتخب بلاده للفوز بكأس العالم وقتها سيتساوى كلا منهما في رأيي ولكن سيظل مارادونا دوما رمزا للملك رقم 10 .

للتواصل

twitter.com/Etshhh