أيام وتبدأ أولى جولات البطولة الأقوى والأشهر والأمتع على مستوى العالم، البطولة التي ينتظرها الملايين بكل شغف مع بداية شهر سبتمبر من كل عام، ولم لا وهي البطولة التي تضم أعظم وأكبر أندية العالم ؟!

فمع انطلاق بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء القادم، تبدأ المراهنات والتكهنات حول هوية البطل الجديد للبطولة، وتتجه الأنظار كالعادة إلى برشلونة الإسباني "حامل اللقب"، وريال مدريد وإيه سي ميلان ومانشستر يونايتد.

إلا أن البطولة هذه المرة أراها من - وجهة نظري - قد تشهد ميلاد بطلا جديداً يحصد اللقب للمرة الأولى في تاريخه، وإذا تحقق ذلك فسيكون إنجازاً عظيماً سيكتبه التاريخ، لأنه ببساطة سيفوز بها للمرة الأولى وفي المرة الأولى التي يشارك فيها بالبطولة.

فالفريق صاحب القميص الأزرق أو السماوي والملقب بمانشستر سيتي يعد حالياً واحداً من أقوى وأعتى فرق العالم بعد الصفقات الجديدة التي أبرمها خلال الصيف الجاري،والتي تمثل إلى جانب اللاعبين القدامى بالفريق قوة ضاربة وإعصاراً ضارياً يزيح كل ما يقف أمامه دون رحمة.

1

وقد بدأ إعصار الفريق الأزرق في التحرك بقوة من شمال غرب إنجلترا حيث تقع مدينة مانشستر الإنجليزية في اتجاه قلب أوروبا، فأطاح الفريق في بكل من سوانزي سيتي بنتيجة 4-0، ثم بولتون 3-2، وأخيراً توتنهام 5-1 وذلك في الدوري الإنجليزي الممتاز قبل التوجه نحو أوروبا عبر بوابة دوري الأبطال والتي يستهلها بمواجهة نابولي الإيطالي الأربعاء المقبل.

وباستعراض خطوط الفريق وما يمتلكه من لاعبين في كل مركز ومقارنة ذلك بالأداء على أرض الواقع، سنكتشف أن الفريق قادر على تحقيق الإنجاز التاريخي وتخطي عقبة الفرق الكبرى في أوروبا وتحقيق اللقب القاري.

ففي حراسة المرمى يوجد حارسين على مستوى عالٍ هما جو هارت وستيوارت تايلور، وفي خط الدفاع يوجد أكثر من لاعب قوي مثل كليشيه وكولو توريه وزاباليتا والرائع كومباني.

أما خط الوسط والهجوم فيعجان بالنجوم الكبار أمثال الفرنسي سمير نصري والإسباني ديفيد سيلفا والبوسني إدين دزيكو والأرجنتينيين أجيورو وتيفيز والإيطالي بالوتيللي.

ويكفي تصريح هاري ريدناب المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي قبل لقاء الفريقين في الدوري والذي انتهى بفوز المارد الأزرق 5-1 بأن مانشستر سيتي يعد هو الفريق الأقوى حالياً في العالم وأصبح يتفوق على برشلونة الإسباني.

وبالنظر إلى الأسماء المتواجدة بالفريق فإن المدير الفني روبرتو مانشيني لا بد وأن يقع في حيرة اختيار الإحدى عشر لاعباً الذين يبدا بهم اللقاء، ففي كل مركز هناك أكثر من لاعب جيد جداً.

وأرى أن أفضل تشكيل للفريق الأزرق هو التشكيل التالي :

2


فدزيكو يجب أن يلعب داخل الصندوق، فهو مهاجم يعرف كيف يتمركز داخل منطقة الجزاء وكيف يخطف الأهداف من أضعف الفرص.

شاهد تمركز دزيكو ومتابعته وتسجيله للهدف الأول أمام سوانسي في الدوري الإنجليزي:

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=25eKwlF21Tg{/FVIDEO}

أما أجويرو فهو يتميز بالقدوم من الخلف للأمام، ولذا فإنه عليه أن يلعب كمهاجم متأخر إلى جانب ديفيد سيلفا الذي يجيد المراوغة وصناعة الأهداف له ولدزيكو.

شاهد كيف يتحرك أجويرو وكيف ينطلق من الخلف للأمام في الهدف الأول وكيف يتقدم ويسدد من خارج منطقة الجزاء في الهدف الثاني على عكس دزيكو الذي يتمركز في داخل منطقة الجزاء كما يظهر في الهدف الثاني:

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=fs_jwemFWYo{/FVIDEO}

وبوجود نصري في منتصف الملعب كصانع لعب متأخر تكتمل القوة الضاربة في خط هجوم الفريق، بينما يتمركز في منتصف الملعب كلاً من يايا توريه ونيجيل دي يونج، ولا خلاف على رباعي خط الدفاع بقيادة كومباني وكولو توريه ومعهم ميكا ريتشاردز وكليشيه.

ويستطيع مانشيني التبديل في الخطة حسب طبيعة كل مباراة وطبيعة وخطة الخصم حيث لديه من الأوراق ما يتيح له ذلك ويستطيع أن يلعب بأي من التشكيلات التالية :

3

4

فقد يدفع روبرتو مانشيني بتيفيز إلى جانب أجويرو ليقودا خط الهجوم خاصةً وأن كلاهما لعب إلى جانب الآخر في خط هجوم المنتخب الأرجنتيني - ولا نغفل الإيطالي بالوتيللي الذي يستطيع تغيير مجريات المباريات في أي لحظة - أو تأمين خط الوسط بزيادة لاعب وسط مدافع مثل المخضرم هارجريفز على حساب الكثافة الهجومية.

فهل يفعلها حقاً مانشستر سيتي ويحقق اللقب الأول له في أول مشاركة رسمية له بالبطولة الأقوى على مستوى العالم ؟ هل يتخطى الإعصار نابولي ومن بعده بايرن ميونيخ وفياريال في المجموعة الأولى بالبطولة ثم ينطلق ليدمر إنترميلان والبارسا والمان يو ؟

أعتقد ذلك، فماذا ترى أنت عزيزي القاريء ؟

للتواصل مع الكاتب :

http://www.facebook.com/wasseem.ahmed