عجيب امر اتحاد الكرة المصري فبالرغم من تحفظى على اختيار مدرب اجنبى لقيادة الدفه الكرويه المصريه فى هذه المرحله الحرجة الا اننا لابد ان نساند المنتخب المصري فى كل الاحوال حتى يستطيع العودة لمستواه السابق و انتصاراته التى اسعدت كل العرب.

لازلت لا اعلم كيف يتفاوض الاتحاد المصري مع المدربين لتولى مسئوليه الادارة الفنيه للمنتخب ؟ و كيف يتفق مع بوب برادلى على المقابل المادى ثم يغض النظر على مساعده فى المنتخب الامريكى الذى كان له السبب الرئيسى لترشيحه لقيادة الفراعنه ؟

اتحاد الكرة يعرض 5 الاف دولار على ذكى عبد الفتاح  لتولى تدريب حراس المرمى للمنتخب و قيامه بالترجمه ايضا و ذلك من باب انه مصرى امريكى يعنى مش امريكى متأصل يعنى دة سعره من وجهة نظر عباقره الجبلايه ! ، و حين علمت ذلك الامر طرح بذهنى سؤال  اذا كان زكى عبد الفتاح قد قام بالتناول عن الجنسيه المصريه حينما منح الجنسيه الامريكيه هل كان سوف ينظر اليه الاتحاد العبقري على انه اجنبى بجد مش نص نص؟ ام سينظر اليه كشخص خائن للعروبه و لا يستحق ان يهبط فى مطار القاهرة الدولى.

كنت اتمنى ان ينظر اتحاد الكرة الى المدرب على قدر كفائته حتى و لو كان من احدى قرى محافظه الغربيه العريقة ، التقييم الموضوعى الذى يهدف لصالح الكرة المصريه هو الحل الاوحد لتقدمنا و ليس الاجتهاد فى الفهلوة و إبخاس الناس حقوقها مع العلم انهم يحققون نجاحات كبيرة خارج حدود الوطن و لكن تظل داخلهم الرغبه فى مساعدة الكرة المصريه للنهوض اذا اتيحت لهم الفرصة ،فيجب على اتحاد الجبلايه الا ينظر الى الامور كما تقول الحكمة "مزمار ابن الحى لا يطرب" وطبعا هذا في نظر الجبلاية فقط.

أتمنى أن ينظر الاتحاد المصري لكرة القدم إلى المدربين المصريين الذي يشرفون بلادهم خارجياً بنظرة أفضل من هذه، وأن يتم تكريمهم وإعطاءهم حقهم كاملاً وليس ربعه أو نصفه، فلا يصح أن ينتمى المدرب لوطنه ويحاول مساعدة منتخبها مثلاً فيحارب بهذه الطريقة لمجرد أن بشرته سمراء بلون تراب مصر وليس أشقر يرتدي بورنيطة!