ربما حاله الفراغ الكروى التى نعانى منها ، أو ربما توقف الدوري وندرة الأخبار المحلية أو ربما التلهف الشديد لكتابة اى خبر عن اللاعبين المحترفين حتى وان كان تافهاً ولكني لا اجد في تلك الأسباب مبررات لما تقوم به المواقع المصرية وخصوصاً بالنسبة لنقل كل صغيرة وكبيرة تحدث في اكونت احمد حسام ميدو على تويتر.

لم اجد اهتمام من اى موقع في العالم بتويتر اللاعبين بهذة الدرجة التى تهتم بها المواقع المصرية بكل ما يكتبه ميدو على تويتر ربما تفوق اهتمام المواقع السياسية بأكونت الرئيس محمد مرسى على تويتر فلا توجد صغيرة او كبيرة يكتبها ميدو إلا ويتم نقلها.

ميدو نفسه كتب على حسابه متعجباً من نقل المواقع المصرية لتويتاتة بصورة غريبة مؤكدا ان كل ما يكتبه على هذا الاكونت ما هو إلا "هزار" ولا يعرف سبباً لهذا الأهتمام الرهيب من المواقع بنقلها فكيف لموقع ان يقوم ببناء خبر كامل على جملة كتبها لاعب تعبيرا عن رأية او سخرية من امر معين.

على الجانب الأخر شعرت في الفترة الماضية ان شيكابالا بدء يحقق معجزات كروية في الأمارات لم يسبقه رؤيتها على ملاعب كرة القدم،فعندما تقرأ عنوان شاهد بالفيديو ابدعات شيكابالا وانبهار ميتسو فتهرول لتشاهد ماذا فعل شيكابالا فأذا بالفيديو لا يحتوى على اى شىء لشيكابالا سوى مرور من لاعب او تمريرة جيدة اعتاد شيكابالا على فعلها في الدوري المصرية ولم يكن يذكرها احد حتى ولوبجملة في تقرير طويل عن المباراة .

مبالغة المواقع المصرية والتضخيم في وصف ما يفعله اللاعبين المصريين المحترفين وخاصة شيكابالا تجعلنا في انتظار عنوان عن رمية التماس الرائعه التى لعبها شيكابالا وانبهار الأماراتين بها.

لذلك نرجو التعقل في نقل اخبار المحترفين وعدم المبلاغه لان هذا الأسلوب لن يتسبب في جلب اكبر عدد من الزيارت بل يتسبب في فقدان الموقع لمصداقيته عند القارىء فنقل الخبر بأحترافية اسهل طريقة لكسب ثقة الزائر.


للتواصل مع الكاتب
https://www.facebook.com/eL7eKemDar