جاءت خسارة المنتخب المصري للشباب أمام نظيره التشيلي في بداية مشوار المونديال بمثابة الصدمة على الكثير من مشجعي المنتخب المصري.

ولكن في الحقيقة، لم تكن النتيجة مفاجأة بالنسبة لي، فمنتخب مصر لم يقيم فترة إعداد تليق بمستوى الحدث، كما أن اللاعبين كان شغلهم الشاغل الاحتراف وليس المونديال، ويكفي أن يترك لاعب مثل صالح جمعة أثناء المعسكر للسفر إلى ألمانيا للتعاقد مع أحد أندية الدرجة الثانية، والسماح له بذلك، والأغرب هو ذهابه وعودته دون التوقيع.

على أي حال، أقدم لك عزيزي القاريء في السطور التالية مباراة مصر وتشيلي في نقاط سريعة مختصرة " عالطاير ":

1) أكدت قبل اللقاء بـ 24 ساعة أن المنتخب المصري سره هجومياً في كلمتين " كهربا - كوكا " وخصوصا كهربا لأنه يقاتل على كل كرة ولأنه مشاكس وأعتقد أن هذا ظهر في المباراة بشكل واضح جداً.

2) عندما قال الجميع أن المهاجم الخطير لتشيلي " إنريكي " سيغيب، قلت وحذرت من خطورة كاستيللو وبراين رابيللو تحديداً، وأكدت على ضرورة فرض رقابة لصيقة عليه، وهو ما حدث، فسجل كاستيللو الهدف الأول، بينما كان رابيللو أفضل لاعبي الخصم.

3) أحمد رفعت كان مختفي طول اللقاء، والسبب في ذلك بسيط جداً، وهو عدم لعب صالح جمعة.

فصالح دائماً هو أكثر لاعب يمرر الكرة لرفعت، وذلك ما يجعله يظهر طوال اللقاء، فقد حضرت لقاءات كتيرة للمنتخب حتى قبل بطولة كأس الأمم، وأعرف جيداً أن جمعة ورفعت " لاعبا إنبي " هما الأكثر تعاوناً، وخاصة التعاون من جانب الأول في صالح الثاني، كذلك هما الاكثر ارتباطاً ببعضهما حتى خارج الملعب.

4) رفعت تم استبداله قبل نزول جمعة، وبذلك لم يستفد ربيع ياسين من التفاهم بين كل منهما.

5) الهدف الأول في منتخب مصر، فضيحة بكل المقاييس، لاعبي تشيلي داخل منطقة الجزاء و" البهوات " راجعين على مهلهم بمنتهى البرود.

6) متولي ورامي ربيعة وحسام غالي وكهربا كانوا أفضل اللاعبين في المباراة وبصفة خاصة كهربا، إلا أنه استهلك في الشوط الأول، فاختفى في الثاني.

7) كهربا إذا كان حالفه التوفيق في الشوط الأول، لكانت نتيجة المباراة اختلفت تماماً، ولكن هذا لا يمنع وجود الأخطاء التي ذكرتها حتى لو كنا فزنا بأهداف كهربا.

8) هدف مصر 70 % منه لكوكا من مجهود فردي وتمريرة بينية لا أروع، الحقيقة كوكا تقمص دور حازم إمام في هذه الكرة، إلا أنه للأسف لم يقدم غيرها.

9) الجميل جداً في هدف كهربا ليس طريقة تسديدته للكرة في المرمى، ولكن في اتخاذه للمكان السليم والتحرك السليم " الحقيقة ذلك هو الـ 30 % الباقية من الهدف " في تحرك وتمركز كهربا.

10) سؤال لكابتن ربيع ياسين : " بذمتك ودينك، محمد شريف .. هل يصلح هذا اللاعب لكي يلعب في غزل المحلة لكي تجعله في قائمة المنتخب ؟ وهل لم يكن أمامك عناصر أفضل يمكن الاستفادة منها و يمكنها تغيير سير المباراة ؟

12) قلت قبل البطولة، لقاء تشيلي سيحدد مصير مصر في البطولة، فلو فزنا سنصل على الأقل لدور الـ 8، ولو خسرنا ستتأزم الأمور وقد نخرج من الدور الأول، وأتمنى في هذه النقطة تحديداً ألا يحالفني التوفيق " خاصة بعد نتيجة مباراة العراق وإنجلترا والتي تصب في مصلحة المنتخب "، وإن كنت لا زلت أرى الامر صعب، إلا أنني أتمنى أن أخطىء التوقع وأن تقولوا لي في نهاية الدور الأول توقعك لم يكن صحيحاً.

11) أتمنى أن يتوقف المعلقون عن " التطبيل والنفاق "، فمعلق المباراة في بدايتها أخذ يردد " المنتخب استعد جيداً وأقام مسعكر إعداد جيد "، وعندما تأخرنا بهدفين قال أو تساءل " هل كان الإعداد جيداً ؟ ". أتمنى أن يتوقفوا عن الاستخفاف بعقول المشاهدين.

للتواصل معي عبر فيس بوك

https://www.facebook.com/Waseem.Ahmed.Official.Page


أخيراً شاهد قراءتي للمباراة قبل أن تلعب بأربعة وعشرين ساعة