عندما تشعر أنك الأفضل وأنك قادر على قيادة 90 مليون، أو أنه ليت الـ 90 مليون يكونوا مثلك، وعندما تشعر أن أندية العالم أجمع تتهافت على توقيعك، فترفض توقيع عقد الاحتراف في الثانية الأخيرة بكل بساطة لأنك تشعر وكأنك مارادونا عصرك وأوانك، وعندما تخرج قبل لقاء هام ومصيري لمنتخب بلادك لتتحدث عن حلمك بالاحتراف في الدوري الإنجليزي، فاعلم أنك وصلت إلى الهاوية.

بدون تفاصيل، والتي أؤجلها لحينها، إليكم تحليل سريع كما تعودنا للقاء مصر وإنجلترا :  

1) ربيع ياسين أدى مباراة دفاعية بحتة طوال المباراة على الرغم من احتياجه للفوز بثلاثة أهداف، فكان يتم الضغط في منتصف الملعب على لاعبي المنتخب الإنجليزي بلاعبين أو ثلاثة " وهو أمر جيد جداً "، ولكن دون فاعلية " وهو أسوأ ما في المباراة "، حيث تمكن لاعبو إنجلترا من ضرب تكتلات لاعبي الارتكاز في المنتخب المصري بعدد من التمريرات القصيرة ووصلوا للمرمى المصري مرات ومرات.

2) السبب في هذا الضغط السلبي، هو عدم دفع ربيع بحسام غالي، فهو اللاعب الوحيد الذي لا يضغط فقط، وإنما يستخلص الكرة " على طريقة حسام عاشور " ويسلم ويستلم، فجمعة لا يجيد هذا الدور.

3) أكدت قبل اللقاء أن جبهة أسامة إبراهيم " شوارع "، ورغم ذلك لم يفطن لها ربيع ياسين، وكانت أخطر الهجمات من جبهة أسامة، لولا تألق مسعد عوض.

4) أكدت قبل اللقاء أن الأهداف لن تأتي إلا عن طريقين في مرمى الإنجليز : التسديد من خارج منطقة الجزاء أو المهارة الفردية، وكان الطريق الثاني هو ما تحقق في الهدفين.

5) عدم الدفع بأحمد رفعت، كان خطأ منذ البداية، فلم نستغل " انطلاقاته " وإن كانت تتسم بالأنانية، إلا أنها كانت مطلوبة في مباراة كهذه والتي لن تحسم سوى بالمهارة الفردية في المراوغة أو التسديد من بعيد كما أشرت قبل اللقاء، لذا كان لا بد من البدء به على حساب محمود حمد الذي لم يقدم أي شىء طوال المباراة.

6) أشرت أيضاً قبل اللقاء إلى أن الكرات العرضية مستحيلة مع الإنجليز، فهم طوال القامة أقوياء بديناً، ولو لعب المنتخب المصري 800 دقيقة لما سجل منها، ورغم ذلك لم ينتبه ربيع ومعاونيه ولاعبيه لهذه النقطة.

7) إخراج جمعة والدفع بحسام غالي، خطأ آخر من الجهاز الفني، فلا جمعة يستطيع القيام بدور غالي، ولا غالي يستطيع القيام بدور جمعة.

8) ربيع ياسين قدم مباراة سيئة بكل المقاييس، ولولا توفيق الله لتريزيجيه في كرة الهدف الأول، لكان المنتخب المصري خرج متعادلاً أو مهزوماً.

9) هدف تريزيجيه هو الذي تسبب في الهدف الثاني للمنتخب المصري، حيث بات الدفاع الإنجليزي مفتوحاً على مصراعيه وهو ما أدى للهدف الثاني.

10) النتيجة لمن لم يشاهد المباراة خادعة، فالمنتخب الإنجليزي كان الأفضل طوال الـ 90 دقيقة، ولكنها هي كرة القدم.

11) مسعد عوض نجم اللقاء الأول بلا منازع، فقد لعب وحده أمام الإنجليز.

12) لا تعليق على فرحة اللاعبين الهيستيرية وجهازهم الفني، فهم لم قدموا أدءاً مقنعاً، كما لم يصعدوا لدور الـ 16.

13) منتخب مصر لا يستحق الصعود والاستمرار في هذه البطولة، وتجية للمنتخب العراقي الذي شرف العرب.

14) لا تعليق على احتفال اللاعبين وجهازهم الفني بعد المباراة وعدم علمهم بأن المنتخب المصري بات خارج البطولة.

15) النتيجة لن تخدعنا ولن تجعلنا نصفق للاعبين ونقول Hard Luck أديتم ما عليكم، بل حان وقت فتح الباب لمحاسبة اللاعبين وجهازهم الفني على الخروج من البطولة بهذا الشكل.

تابع ماذا قلت قبل المباراة وكيفية مواجهة المنتخب الإنجليزي

للتواصل معي عبر فيس بوك

https://www.facebook.com/Waseem.Ahmed.Official.Page