23 عاماً مرت على هدف لا يعني أي شىء، هدف لم يغير أي شىء، لم يضيف أي شىء، بل وحتى على المستوى الفني، هدف لا يستحق أن نتحدث فيه بأي شىء.

فهو هدف جاء من ركلة جزاء مشكوك في صحتها، ولعبت بطريقة عادية جداً وتقليدية في عالم كرة القدم بقدم مجدي " الله الغني " عن أهدافه، وعلى الرغم من ذلك فهو لا يتوقف عن الكلام عن ذلك الهدف وكأنه يريد أن يذل به الشعب المصري الغلبان.

فالمصريون هتفوا بهذا الهدف منذ 23 عاماً، ليس لعظمته، ولا لجماله أو تأثيره، فلا هو عظيم، ولا هو جميل، ولا هو مؤثر، ولكنهم هتفوا لأنهم يريديون أن يصنعوا لأنفسهم أي فرحة، حتى ولو كانت " مصتنعة "، فهم وللأسف الشديد دائماً ما يعانون على مختلف الأصعدة، الاقتصادية، الاجتماعية أو حتى السياسية منذ أكثر من 23 عاماً وحتى الآن.

ولكن مجدي " الله الغني " انتهز تلك الفرحة " المصطنعة " ليصنع لنفسه تمثالاً ينظر إليه كل عام ويتغنى في جماله، بغض النظر عن أنه تمثال " مغشوش " وآيل للسقوط، ليغني له " عيد ميلاد هدفي أنا ".

وقد يكون مجدي " الله الغني " حر في احتفالاته وآراءه، ولكنه في نفس الوقت ليس له أي حق في إجبار ملايين المصريين على التغني بهدفه التاريخي اللولبي الخارق.

فالأخ مجدي " الله الغني " خرج علينا ليطالب بالاحتفال بعيد ميلاد هدفه، بالرغم أنه من المفترض أن الطبيعي لأي لاعب "سوي " على الكرة الأرضية أن يحزن لخروج فريقه من بطولة ينافس بها، لا لأن يخرج سعيداً محتفلاً بهدف لم يغير مجرى الأحداث لفريقه، وكأنه يلعب لاسمه الشخصي فقط، لا لاسم بلده.

ولو كنت مكان جوزيف بلاتر، لكنت أصدرت قراراً بحذف هذا الهدف من سجلات كأس العالم، فلا هو كان سيصعد بمصر، ولا كان سيطيح بالمنتخب الهولندي، ولا كان سيقدم أو يؤخر، ولكنه فقط كان سيرحم ملايين المصريين من ذل مجدي " الله الغني ".

وحقيقةً، فقد تابعت فيديو طريف جداً لحلقة خصصها الزميل إبراهيم الجارحي في برنامجه " جارحي شو " عن ذلك الهدف، تحدث فيه بأسلوبه الساخر المميز عن أهمية هذا الهدف الذي غير الكون وصعد بمصر.

المصيبة أن جارحي ذكر مجدي بأنه ليس الوحيد الذي سجل لمصر في المونديال، فقد سبقه عبد الرحمن فوزي ليس بهدف بل " اثنين " في مرمى المجر في بطولة عام 1934، ورغم ذلك لم يذل المصريين، ولم يخرج ويسجل بطولاته وإنجازاته الفردية في المونديال مثلما يحاول أن يفعل مجدي " الله الغني ".

في النهاية أريد أن أؤكد بإذن الله أن منتخبنا سيهدم تمثال مجدي " الله الغني " المزيف في العام القادم، فأنا كلي ثقة في قدرة لاعبينا على الصعود للمونديال، ووقتها سيبني تريكة ورفاقه تمثالاً حقيقياً بإذن الله بأهدافهم المؤثرة لنقول وقتها لمجدي .. الله الغني.

لمتابعتي عبر فيس بوك :

https://www.facebook.com/Waseem.Ahmed.Official.Page

اترككم مع حلقة جارحي شو