جلست بالأمس أمام القنوات المصريه منتظرا مشاهدة قرعة كأس العالم والتى علمت أنها سوف تبث إلى 180 دولة وانتظرت ان أشاهد قناة تنوه عن القرعة أو عن تصنيف المنتخبات المشاركة فى كأس العالم أو مكان القرعه أو النجوم المشاركين فى سحب القرعة ولكن إنتظارى طال بدون جدوى.

ولحسن الحظ أن هناك اختراعا يسمى "الريموت" إنتقلت إلى القنوات الرياضية المصرية، والبداية كانت مع قناة الأهلى والتى وجدت عليها مباراة يطلق عليها من الزمن الجميل بين الأهلى وريون سبورت، قلت أجرب قناة أخرى لا داعى لذكر إسمها وكلى أمل أن أجد شيئا عن القرعة وإذا بى أجد خناقة بين اثنين من الرياضيين، فقلت لنفسى ما فيش غير قناة النيل للرياضة أقدم القنوات الرياضية المصرية والتى لن تنسى حدث مثل ذلك فكانت الطامة الكبرى وجدت مباراة فى كرة السلة بين تونس وأمريكا.

وفى النهاية قررت التوجه الى فناة الجزيرة الرياضية، والتى وجدت بها ما يثلج صدر أى متابع أو محب للرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة استوديو تحليلى رائع يضم كوكبة من نجوم الكرة العالمية على رأسهم الإيطالى الشهير أليساندرو ألتوبيلى نجم الإنتر السابق ،و نواف التمياط نجم الكرة السعودية ،ومجيد بوقره صاحب هدف التأهل للمنتخب الجزائرى الشقيق، والأسطوره الهولندية رود خوليت والنجم المصري العالمى ميدو وغيرهم من نجوم الكرة العالمية ويحاورهم الإعلامى المتميز محمد سعدون الكوارى واستمر هذا الاستديو إلى ما بعد القرعة واستضاف معظم مدربى المنتخبات المشاركة فى نهائيات كأس العالم والذين تحدثو عن انطباعاتهم ووجهة نظرهم عن القرعة.

الحدث الثانى الذى انتظرت أن يلقى عليه الإعلام الضوء هو فوز الرياضى المصرى عمر سمرة أول مصرى وعربى يتسلق قمة إيفرست في مسابقة آكس أبوللو للفضاء الخارجي من بين 112 متسابقا، ليصبح أول مواطني بلاده حصولا على فرصة السفر إلى الفضاء واستطاع سمرة أن يتخطى بنجاح كافة الاختبارات البدنية والنفسية المتعلقة بالفضاء والتي أهلته لخوض تلك التجربة الفريدة ليتحقق الحلم برفع العلم المصري في الفضاء الخارجي.

فى النهاية أحب أن أنوه أن الإعلام الرياضى المصرى والذى جاهد الكثيرون لجعله فى القمة بدأ فى التهاوى ولابد من إنقاذ سريع له حتى يستعيد مكانته المرموقة، والتى كنا نعتز بها جميعا ونتباهى بها.