تأتي أنباء اقتراب تعاقد نادي الزمالك مع البرتغالي فييرا كمدير فني للفريق خلفا للمدير الفني المؤقت محمد صلاح ليصبح المدير الفني الخامس للفريق هذا الموسم.

 ويطرح هذا الأمر عدة تساؤلات حول مدي قدرة الفريق علي الاستمرار في تحقيق الانتصارات والبقاء في التربع علي قمة الدوري رغم توالي الأجهزة الفنية علي الفريق منذ بداية الموسم.

قبل بداية الموسم المحلي الحالي وبعد إخفاقه إفريقيا .. أقال مجلس إدارة نادي الزمالك أحمد حسام ميدو المدير الفني للفريق رغم تحقيقه لبطولة كأس مصر علي حساب سموحة الموسم الماضي، ليقود الفريق فنيا بعده حسام حسن وجهازة الذي لم يستمر طويلا حتي أقيل بعد خلافات معلنه مع رئيس النادي الذي قيل أنه كان يطلب خطة ما ويطالب بمشاركة لاعبين بأعينهم.

 وبعد ذلك تم التعاقد مع البرتغالي باتشيكو الذي سرعان ما رحل رغم تحقيقه لعدة انتصارات وقيادته الفريق للتربع علي قمة الدوري، إلا أن هزيمة القلعة البيضاء أمام إنبي بالدوري قلبت الأمور رأساً علي عقب بينه وبين رئيس النادي مرتضي منصور الذي هاجمه علانية، ليهرب البرتغالي ليتعاقد مع الشباب السعودي متهماً النادي وإدارته بعدة اتهامات نفاها النادي لاحقاً، ليقود مساعده محمد صلاح الفريق مؤقتا محققا عدة انتصارات بالدوري والكأس منتظرا الرحيل في اي لحظة.

خلاصة القول .. يحتاج نادي الزمالك للاستقرار الفني والإداري حتي يحقق طموح جماهيرة التي تضع آمالاً كبيرة علي الفريق هذا الموسم بعد نجاح الإدارة في ضم العديد من الاعبين الكبار في بداية الموسم وعلي مجلس إدارته أن يعي أن الأستقرار الفني هو السبيل الوحيد لتحقيق هذا الطموح المتاح.