لماذا يطلقون على بيب جوارديولا لقب "فيلسوف" لأنه يمتلك وجهة نظر مختلفة تجاه اللعبة التي يلعبونها لا أقصد كرة القدم ولكن اللعبة الرأسية رأس باحثة عن المتعة ورأس تلعب لعبة الواقعية النفعية في كرة القدم.

يكون الشخص مستغرب عندما يثور على أفكار لا يراها سليمة أو إن كان يراها سليمة يرى أن في الإمكان وجود أفضل منها، لقد فعل ذلك ويحاول في مانشستر سيتي أن يوسم كتيبته بهذا الاختلاف مثلما حاول في مدرسة ألمانيا الكبرى بايرن ميونيخ وسط ترحيب ثنائي من أولي هونيس وكارل هاينز رومينيجه.

ولكن ما قاله كارلو أنشيلوتي كان صحيحاً جوارديولا ليس بمنأى عن الإقالات التي تعرض لها أفضل مدربي العالم عبر التاريخ من فابيو كابيلو لأنشيلوتي لليبي ومورينيو وآخرين فهذه طبيعة الوظيفة، حتى وإن حملت رأسك أفكاراً مختلفة فالجمهور المتلقي هو مجموعة من المهووسين تريد أن تكيد المنافس المحلي والقاري منافس الديربي ومنافس البلد ومنافس القارة ثم منافسي العالم في مونديال الأندية.

الغريب عن الآخرين هو الشخص المضطر دوماً للدفاع عن أفكار يراها منطقية وواقعية وواجبة التطبيق وما يثار عن عدم تطبيقها يبدو مثيراً للإستياء والدهشة من جانبه، هؤلاء هم القلة التي تحارب من أجل أفكارها ولكن الواقعية الزمنية وسياسة تحكم رأس المال - البطولات - الطلبات الجماهيرية، تتجمع ضد هذه الفلسفة وتواجهها بالتيكي تاكا بمجموعة تمريرات قصيرة وتهزمها في ثوان معدودة.

حين تتابع تصريحات بيب جوارديولا الأخيرة ستجد أن منها الكثير جداً مستفز لجماهير الفرق التي يقودها ولكنه يكشف حقائق حتى وإن رفضتها جماهير بايرن ميونيخ ومانشستر سيتي وبرشلونة، لقد وصفوه بأنه الأفضل فقال لا، وأكد أن ميسي لا يقهر فاتهمه جمهور بايرن بإنه يثبط همم لاعبيه، ويقول الآن أن الخسائر مفيدة للغاية لنادي مانشستر سيتي، رد فعل جمهور الدرجة الثالثة لست بحاجة لانتظاره فهو مفهوم سلفاً.

من خلال السطور التالية حاول الاستمتاع برأس الغريب جوارديولا:

1-    "الأندية تحتاج أن تخسر كي تتعلم عندما تفوز تكون في غاية السعادة ويكون قلقك أقل وتستمتع بالأشياء الرائعة التي قدمتها وما سيقال من إطراء ولكن في وقت الخسارة تكون قلق حقاً لأن ما قمت به لم يؤت ثماره فتقوم بالتحليل من أجل أن تكون أفضل، أحياناً تكون الخسارة في غاية الأهمية ونحن في هذه الوضعية الآن.".

2-    "عندما كنت في برشلونة كنت أقول دوماً أننا نفوز لامتلاك لاعبين رائعين وإدارة ونادي عظيمين كانوا يقولون أني متواضع للغاية ولكن هذه كانت الحقيقة وأنا الذي أكدها قبل سنوات ولم يصدقوني.".

3-    "المشجعون يعبرون عما يعتقدون فهم يدفعون لمشاهدتك ومن ثم يريدون رؤية أداء جيد وعليك تقبل مشاعرهم وإذا لم يمكنك القيام بذلك عليك أن ترحل لمكان آخر.".

4-    "بالنسبة للنتائج أرسين فينجر حقق الكثير في الماضي ولا يمكن نسيان ذلك ولكن الأهم أنه جعل الأرسنال نادي خاص للغاية، عند قدومه قبل عشرين عاماً لم يكن أرسنال نادياً له هذه الهوية الخاصة.".

5-    "أسعى للعيش بالحماسة والرغبة وما يهمني هو محاولة أن أكون نفسي وليس ما يطلبه مني الآخرين، ليس اختلافاً من أجل الاختلاف ولكن كي يتم تصديقي.".

6-    "هذا هو جمال كرة القدم أحياناً تضحك وأحياناً تبكي.".

7-    "تعلمت أنه عندما تكون في الطريق السليم عليك أن تحارب العالم.".

8-    "من المستحيل أن تحاول إيقاف ليونيل.".