أشعلت بطولة كأس العالم المُقامة حالياً بجنوب أفريقيا نيران الحرب التي كانت دائماً باردة بين مسئولي الإعلام في مصر وقناة الجزيرة سواء كانت الرياضية أو حتى الإخبارية.بدأت النيران في الإشتعال مع إنطلاقة البطولة الأبرز في العالم، وتحديداً مع إنطلاق الشوط الأول لمباراة الإفتتاح بين جنوب أفريقيا " منظم البطولة " والمكسيك، حيث إنقطعت إشارة بث الجزيرة الرياضية أكثر من مرة بشكل مستفز للمشاهد، فيما بثت قناة النيل للرياضة الأرضية المباراة بدون إنقطاع بتعليق الإماراتي عدنان حمد.ومن هنا قامت الدنيا حيث أكدت الجزيرة أن التشويش كان " متعمد " وبفعل فاعل، فيما أكد مسئولو التلفزيون بأن الجزيرة هي من شوشت إرسالها وخدعتهم وأنهم سيطالبون بحقوقهم القانونية لأنها بثت المباراة على القنوات المفتوحة!ويبدو أن هؤلاء وصلوا لدرجة كبيرة من الهذيان، فكيف لقناة عملاقة تملك قاعدة كبيرة من المشتركين بأن تخرب وتفسد إرسالها وتغطيتها لأكبر بطولة تمتلك حقوقها!لا أدري ماذا أقول عن هؤلاء المسئولين، فيبدو أن إهتمامهم بمسلسلات رمضان وإنفاق ملايين الشعب على أنصاف الممثلين والراقصات أفقدهم عقلهم بحق!فمباراة الإفتتاح بالإضافة إلى مباراتي الدور قبل النهائي والمباراة النهائية تذاع على القنوات المفتوحة بأمر من الإتحاد الدولي لكرة القدم.كمواطن مصري فأنا لأ أثق نهائياً فيما يقوله أي مسئول مصري، فتاريخهم أسود من الكذب والإدعاء على مواطني الشعب " الغلابة ".ثم ذهب البعض للقول أن الجزيرة نصبت على التلفزيون المصري بعدما حصل التلفزيون المصري على حقوق نقل 22 مباراة من المونديال مقابل 120 مليون جنيه " نفس فلوس الشعب الغلبان " والله وحده أعلم من أين يتم تعويضها الأن! وأن الجزيرة تعمدت إصدار قرار قبل بداية البطولة بـ 48 ساعة بإذاعة بعض المباريات بشكل مجاني على قنواتها المفتوحة وكأنها قامت بالنصب على التلفزيون المصري " المظلوم "!وبالفعل فالجزيرة أصدرت هذا القرار وهو حرصاً على مشاهدة المواطن العربي البسيط لبعض مباريات المونديال، وإليكم المباريات التي قررت الجزيرة نقلها على قنواتها الفتوحة :1- كوريا الجنوبية × اليونان2- صربيا × غانا3- اليابان × الكاميرون4- نيوزيلاندا × سلوفاكيا5- هندوراس × تشيلي6- اليونان × نيجيرياوهي كلها مباريات " ضعيفة " وليس بها فريق واحد مرشح للفوز باللقب، ولكن يبدو أن البعض يرى أن هذه المباريات كثيرة على شخص غير قادر على دفع مصاريف الإشتراك والمقدرة بـ 100 دولار.والمباريات السابق ذكرها ليس من ضمنها مباراة واحدة حصل عليها التلفزيون المصري والمقدر عدد مبارياته بـ 22 مباراة، أي أن الجزيرة إحترمت تعاقدها مع المصريين.وهناك من إعترض على بث هذه المباريات بحجة أن من دفعوا الـ 100 دولار هم فقط من حقهم متابعة الـ 64 مباراة دون مشاركة من غيرهم ولو حتى بمباراة واحدة، وهي أنانية واضحة المعالم، فهم قادرين على دفع المبلغ المذكور وغيرهم لا يستطيع وبالفعل بدأ المونديال دون أن يدفع وهو أبلغ دليل!ما فعلته الجزيرة حتى الأن عمل إحترافي من الدرجة الأولى، بالإضافة إلى كرم من مسئوليها الذين أحبوا أن يشركوا الفقراء ولو بشئ بسيط، ولكن الجزيرة تحاسب الأن على كرمها مع غير القادرين.ورسالتي هذه أوجهها لمسئولي قنوات الجزيرة الرياضية ,, أنتم الأفضل وما يفعله معكم الآخرون ليس إلا حقداً على تصدركم وتميزكم بعدما كانت الصدارة والتميز بين أيديهم وهم من تركوها بجهلهم وعدم إحترافيتهم.استمروا فالشعب المصري " الحقيقي " يدرك تماماً من هو الصادق ومن هو الكاذب.   لمتابعة لحظة بلحظة لأخبار اللاعبين المحترفين بأوروبا ، وأخبار المنتخب المصري، وتغطية خاصة جداً لبطولة كأس العالم 2010، شارك بصفحة EParena.com الرسمية على الـ"فيس بوك" عبر الضغط على هذا الرابط والإشتراك بالصفحة.