لويس سواريز نجم برشلونة الجديد
لويس سواريز نجم برشلونة الجديد

شهدت فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة والتي أغلق بابها رسمياً قبل يومين رواجاً كبيراً وتنافساً شديداً بين الأندية على الصفقات، ربما لن تشهده الساحة الأوروبية منذ سنوات بعيدة.

وشهد الميركاتو الصيفي العديد من المفاجآت حتى اللحظات الأخيرة منه، وتعاقد بعض الأندية مع لاعبين كبار وتخليها عن بعض من نجومها أيضاً.

أما الملفت للانتباه لم يكن في إثارة المنافسة، ولكن في أن أن الكثر من اللاعبين أظهروا ليس فقط موهبة رياضية يمتلكها كل مع ناديه، ولكن تعدوها إلى موهبة إعلامية أيضاً، حيث ذهب كل لاعب ليشيد بالنادي الذي انضم إليه معتبراً إياه الحلم بالنسبة إليه.

فلم نشاهد لاعب يخرج بتصريح يعبر فيه عن حزنه لمغادرة فريقه سواء كان قضى فيه أوقاتاً طويلة أو حتى قصيرة، بل على العكس الكل سعيد بالرحيل سواء لنادي أكبر أو لأصغر على حد سواء، فقط منبهراً بالمال الوفير الذي سيجلبه من جراء الانتقال لفريق آخر.

وخلال هذا التقرير سنستعرض معكم تصريحات لبعض اللاعبين بعض إتمام الصفقات، والتي ستثبت صحة ما ذكرناه في السطور القليلة الماضية.

- لويس سواريز: انتقل من ليفربول إلى برشلونة وصرح بعدها قائلاً: "لا أستطيع أن أصدق أن حلمي الجميل أصبح حقيقة".

- إيفان راكيتيتش: انتقل من اشبيلية إلى برشلونة وصرح بعدها قائلاً: "هو حلم أصبح حقيقة".

- جيمس رودريجيز: انتقل من موناكو إلى ريال مدريد وصرح بعدها قائلاً: "كان حلماً بالنسبة لي التوقيع لريال مدريد، والآن أنا في فريق أحلامي".

- ماركوس روخو : انتقل من سبوتنج لشبنة إلى مانشستر يونايتد وصرح بعدها قائلا: "لقد كان حلماً أن انضم لصفوف مانشستر يونايتد والآن أصبح حقيقة".

- مهدي بن عطية: انتقل من روما إلى بايرن ميونيخ وصرح بعدها قائلاً: "كان حلماً بالنسبة لي أن أكون جزءاً من هذا الفريق الذي يضم مجموعة رائعة من اللاعبين، والآن أنا بينهم".

- داني ويلبيك: انتقل من مانشستر يونايتد إلى أرسنال: "دائما ما كنت أمنَي نفسي باللعب لهذا الفريق قبل ان يتم الأمر في النهاية، إنه أمر مثير للغاية".

- فيليبي لويس: انتقل من أتلتيكو مدريد إلى تشيلسي وصرح بعدها قائلاً: "منذ أن كنت طفلاً، وحلمي اللعب بالدري الإنجليزي، ولهذا عندما جاءني عرض تشيلسي كان القرار سهلاً".

- ماتياس جنتر: انتقل من فرايبرج الألماني إلى بوروسيا دورتموند وصررح بعدها قائلاً: "الآن تحقق حلم الطفولة".

- ريكي لامبرت: انتقل من ساوثهامبتون إلى ليفربول وصرح بعدها قائلاً: "حلمت دائماً باللعب لليفربول، وها هي الفرصة تأتيني ولا أصدق نفسي".

- أندير هيرييرا: انتقل من أتلتيك بلباو إلى مانشستر يونايتد وصرح بعدها قائلاً: "التوقيع لمانشستر يونايتد هو حلم وتحقق".

وبعد استعراض هذه العينة من التصريحات وهي قليل من كثير كلها بنفس مضمون "حلم وتحقق"، فقد ثبت بالدليل أن كرة القدم بالفعل وليس بالشعارات أصبح لا مجال فيها للانتماء ولا للارتباط بالنادي، بل أن الاموال هي المسيطرة فقط على عقول اللاعبين وعلى تحديد وجهاتهم.

بقى فقط أن نشير إلى أنه خلال الميركاتو الشتوي المقبل أو الصيفي الذي يليه وعند انتقال أي لاعب من السابق ذكر تصريحاتهم إلى نادي آخر براتب سنوي أكبر سيكون تصريحه بعد إتمام الصفقة: "لقد كان حلم وتحقق".