وجه النجم الدولي المصري محمد زيدان الشكر لصديقته الدنماركية "شتينا" لوقوفها بجواره في محنته الأخيرة بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي مما سيكلفه البعد عن الملعب لفترة قد تصل إلى ستة أشهر . وفي تصريحات أدلى بها لصحيفة "مانشنتريش تسايتونج" قال نجم بروسيا دورتموند " أشعر بألم فظيع بداخلي لكنه ليس جسماني , أمر بحالة نفسية في منتهى السوء بعد تعرضي لهذه الإصابة , فأنا تعرضت لصدمة قاسية عندما تشخصت الإصابة بشكل نهائي ". وأضاف محمد زيدان " ابتعادي عن الملاعب أمر في منتهى السوء بالنسبة لي , فأنا شعرت بذلك عندما سقطت على الأرض في مباراة هوفنهايم وسمعت صوت تقطيع الأربطة في ساقي مما جعلني أشعر بالخوف والرهبة " . وتحدث زيدان عن شتينا قائلاً " أحبها كثيراً لأنها تساعدني على الخروج من الحالة النفسية التي أمر بها الأن بسبب هذه الإصابة الصادمة , فقد احتفلنا معاً في الأسبوع الماضي بمرور 6 أعوام على لقاءنا الأول فهي كل شيء لي " . واختتم زيدان حديثه عن شتينا " سأتزوجها قريباً وأنهي كافة الإجراءات , لأنه لا يوجد غيرها في قلبي لأنها دائماً تقف بجواري في كل المحن وتساندني كثيراً وهو ما أحتاجه دائماً منها " . وكانت والدة النجم المصري قد أكدت في أحاديث تليفزيونية مع الإعلامية لاميس الحديدي والكابتن مدحت شلبي من قبل زواج زيدان من شتينا , إلا أن اللاعب أكد في الأخير أنه سوف يتزوجها , وقد يكون قاصداً بذلك الإجراءات الورقية الأخيرة بألمانيا أو بالدنمارك .