صاحب المشاكل أو الولد المشاغب , هكذا كانت ألقاب واحد من أفضل لاعبي مصر على مر تاريخها ومن أمهر لاعبي القارة السمراء , تطارده المشاكل أينما ذهب ولكن المثير في الأمر أنه دائماً ما يثبت أنه برئ من كل المشاكل التي تطارده وجميع التهم التي نسبت إليه سواء في بلاد الضباب أو الأراضي المقدسة . حسام غالي صاحب موهبة كروية فذة ليس لها مثيل على مستوى العالم وليس فقط على المستوى المصري والأفريقي والعربي , فهذا اللاعب نجم توتنهام هوتسبير السابق كان من أبرز نجوم الدوري الإنجليزي عندما كان أساسياً مع السبيرز ويقود خط وسط واحد من أعرق الفرق في أعظم دوريات العالم . قال عنه مدربه السابق في النادي الأهلي المصري مانويل جوزيه أنه سيكون من أفضل نجوم العالم في مركزه إذا ما اتجه للقارة العجوز حيث كرة القدم الحقيقية , وهو ما فعله الغالي باتجاهه إلى فينورد الهولندي ليلعب بجوار المهاجم الهولندي الكبير هايدونك ونجم ليفربول الحالي ديري كويت . قضى حسام غالي فترة رائعة في هولندا اكتسب من خلالها بعض الخبرات التي أهلته لأن يكون لاعباً أوروبياً بكل ما تحمل الكلمة من معنى مما جعل مارتن يول المدير الفني لتوتنهام هوتسبير الإنجليزي يلقي نظرة عليه , ويطلب من ناديه سرعة التعاقد مع اللاعب المصري . رحل غالي من هولندا إلى أقوى دوري في العالم وهو يحمل في حقيبته أحلاماً لا حصر لها وإذا به يفاجئ بوجوده على مقاعد البدلاء لمدة ستة أشهر كاملة لم يرى فيها غالي المباريات الرسمية في البريميرليج مما جعل اللاعب يشعر بالظلم والإحباط إلا أنه لم يفصح عن ذلك وقرر الالتزام في التدريبات . ونجح غالي في فرض نفسه على المدير الفني للسبيرز مارتن يول الذي قرر أخيراً إشراكه في التشكيل الأساسي للفريق الإنجليزي وإذا بالنجم العربي يتألق ويبدع ليحجز مكانه الدائم في تشكيلة الفريق الذي تنقل فيه من عدة مراكز في خط الوسط منها الظهير الأيمن ولاعب الوسط الإرتكاز وأحياناً الظهير الأيسر وصانع الألعاب . واستمر غالي في التألق حتى قرر مارتن يول إبقاءه على كرسي البدلاء دائماً لإشراك اللاعب الإنجليزي أرون لينون في الرواق الأيمن بدلاً منه , ليعود الشعور بالظلم إلى الغالي ولكنه قرر الصمت كعادته حتى جاءت لحظة الإنفجار بجلوسه على كرسي البدلاء في مباراة ضد بلاكبيرن ثم إشراكه كبديل وسحبه من الملعب بعد دقائق معدودة , لينفجر غالي غضباً ويخرج عن صمته ويلقي بقميص توتنهام في وجه مارتين يول ويغادر الملعب في واقعة مؤسفة للنجم المصري .   ومن وقتها لم يرتدي غالي قميص السبيرز في أية مباراة رسمية أخرى حتى بعدما قرر هاري ريدناب العفو عنه وإشراكه في مباراة في الكأس ضد ويجان أتليتك ثارت الجماهير ضد اللاعب البرئ الذي كان ضحية لظلم مدربه السابق مارتن يول وأساء التعبير عن شعوره بالظلم فوقع ضحية لهذا التصرف . حتى عندما لعب على سبيل الإعارة لديربي كاونتي الذي كان قد هبط إكلينيكياً إلى الشامبيونشيب ظهر غالي بمستوى عالمي وقاد فريقه بنجاح إلا أنه كان برئياً من هبوط فريقه المتواضع جداً .   عاد اللاعب إلى السعودية مودعاً رحلته الإحترافية في أوروبا بكل حلوها ومرها باحثاً عن شيء يشفع له في العودة من جديد لأوروبا لعله يحقق أحلامه في التواجد ضمن أفضل لاعبي العالم . وظهر غالي بمستوى سيء مع النصر في أولى مواسمه نظراً لاعتياده على الكرة الإنجليزية المختلفة تماماً عن نظيرتها في السعودية والمنطقة العربية ليشعر بالظلم أيضاً ولكن بطريقة مختلفة هذه المرة . وفي الموسم الثاني تألق غالي وأحرز أهدافاً رائعة لفريقه السعودي وفاز مع المنتخب المصري بكأس الأمم الأفريقية 2010 ليستعيد ذكريات تألقه مع توتنهام الإنجليزي حينما كان من أفضل نجوم الوسط في العالم . ولكن كعادته يقع عليه الظلم من لجنة المنشطات السعودية التي تعلن تعاطيه للمنشطات ويمر اللاعب بأسوأ فترات حياته بعدما أصبح مهدداً بالإيقاف لمدة عامين كاملين ليقرر غالي هذه المرة الدفاع عن نفسه بكل قوة ويعود لأوروبا لعمل فحوصات وأخذ عينات جديدة منه لتثبت براءته مجدداً .     وترفض لجنة المنشطات السعودية السماح لغالي بالمشاركة في المباريات ورفع الظلم عنه لتستمر رحلة العذاب والمعاناة للاعب الغالي قيمة ومعنى من بلاد الضباب الإنجليزية وحتى الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية , وكالعادة يثبت أن حسام غالي دائماً هو البرئ !   شاهد هدف غالي في مرمى بيشتكتاش بطولة أوروبا     أروع أهداف حسام غالي     هدف غالي في تشيلسي الإنجليزي   شاهد رفض جماهير توتنهام لدخول غالي الملعب