إقترب رجل الأعمال المصري ماجد سامي من قيادة ناديي لييرس البلجيكي ووادي دجلة المصري للصعود للدوري الممتاز في بلجيكا ومصر وتحقيق علامة النجاح الكاملة في أوروبا وأفريقيا.ويتصدر الفريقان دوري الدرجة الثانية، مع تبقى أربع جولات في بلجيكا وخمس في مصر، مع خطورة بنسبة أكبر على الفريق المصري بسبب تصدره للمسابقة بفارق نقطة واحدة، عكس لييرس الذي يتصدر بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافسيه.وفي تقريرنا هذا سنركز على النجاح المصري في الأراضي البلجيكية، وفريق لييرس الذي كلما حاول الصعد فشل في الأمتار الأخيرة، ولكن يبدو أنه قد إقترب أخيراً من تحقيق أماني رئيسه وجماهيره.وتولى ماجد سامي رئاسة الفريق البلجيكي صاحب الجماهير الكبيرة منذ عدة مواسم وتعاقد مع العديد من اللاعبين الجيدين على رأسهم أحمد سمير ومحمد عبد الواحد ودودي الجباس وشريف البيلي.وكانت أخر مرة لعب فيها لييرس في الدوري الممتاز البلجيكي في بداية الألفية الجديدة قبل أن تعصف الديون بالنادي العريق، حتى جاء ماجد سامي لينقذه من الضياع ويعيده لمكانته الطبيعية.ويحتاج لييرس فقط للفوز في ثلاث مباريات والتعادل في مباراة واحدة للصعود رسمياً للدوري الممتاز البلجيكي بصرف النظر عن نتائج منافسيه.ومن الرائع ظهور الأعلام المصرية في كل مباريات لييرس خاصة التي تقام على ملعبه " هيرمان فاندربورتن " بمدينة لير التي يقع فيها النادي.والأربع مباريات الباقية للفريق هي كالتالي :الأربعاء 14-4 : لييرس × بواسو " هيرمان فاندربورتن "السبت 17-4 : يوبين × لييرس " أم كيهراوج "الأحد 25-4 : لييرس × آر إس فاسلاند " هيرمان فاندربورتن "الأحد 2-5 : أوستند × لييرس " ألبيرت بارك "وكانت نتائج مباريات الفريق الدور الأول مع نفس الفريق كالتالي :بواسو 1-3 لييرسلييرس 2-2 يوبينآر إس فاسلاند 1-3 لييرسلييرس 0-0 أوستندويصعد الفريق صاحب المركز الأول مباشرة للدوري الممتاز البلجيكي فيما يخوض أصحاب المراكز من الثاني للخامس ملحق لصعود فريقين فقط، فهل يحقق لييرس ما يتمناه ماجد سامي منذ سنوات ؟