خسر المنتخب المصري للشباب تحت 19 سنة من نظيره الأماراتي بهدف مقابل لاشيء في المباراة التي جمعتهم اليوم في منافسات بطولة الإمارات الدولية الودية الثانية لكرة القدم لمنتخبات الشباب تحت 19 سنة والتي يشارك فيها أربع منتخبات هم الإمارات ومصر وكوريا الجنوبية وألمانيا.المباراة شهدت سيطرة كاملة من منتخب مصر حيث هيمن لاعبي منتخب الشباب على الكرة في معظم فترات اللقاء، وصنعوا العديد من الفرص الخطيرة على مرمى المنتخب الأماراتي لكن غياب التوفيق والعارضة حالت دون أحراز المنتخب أي أهداف.هدف المباراة الوحيد أحرزه قائد منتخب الأمارات سالم صالح في الدقيقة التاسعة من بداية زمن الشوط الأول عن طريق ركلة حرة من منتصف الملعب لعبت داخل منطقة الجزاء ليحولها سالم صالح برأسه في مرمى المنتخب المصري.وكانت بعثة المنتخب الوطني قد وصلت ظهر أمس إلى العين برئاسة محمود الشامي عضو اتحاد الكرة وتضم الجهاز الفني بقيادة مصطفى يونس مديرا فنيا، وأيمن حافظ مديرا إداريا، وهشام يكن مدربا عاما، وعمرو أنور مدربا، وسعفان الصغير مدربا لحراس المرمي، ود. طارق سليمان طبيبا للفريق، بدر أمام للعلاج الطبيعي، وأحمد زكي للمهمات،فضلا عن 20 لاعبا. هم: محمد عواد وعلي محفوظ وأحمد البحيري لحراسة المرمي ـ رجب عبد التواب ـ لؤي وائل ـ محمد عبدالفتاح ـ على أحمد ـ أحمد العش ـ محمد سامي ـ محمد عودة ـ أحمد نبيل ـ أحمد توفيق ـ مصطفى السيد ـ عبدالله عبدالعظيم ـ حسين غنيم ـ طارق كمال ـ أحمد فوزي ـ أمين سلام ـ عبدالعزيز أحمد. وصرح الجهاز الفني للمنتخب الوطني انه قام  باستبعد خمسة لاعبين نتيجة عدم الانضباط خلال دورة إسبانيا، وهم كريم هشام وحسين السيد وعمرو بركات وأحمد يونس ومحمد صبحي. وطالب مصطفى يونس المدير الفني لمنتخب الشباب اللاعبين بالانضباط خلال المرحلة المقبلة، وبداية من دورة الإمارات الودية الدولية التي ستنطلق بلقاء مصر والإمارات. وقال الكابتن مصطفى يونس إنه استبعد اللاعبين الخمسة نتيجة لعدم الانضباط نظراً لخطورة هذه المرحلة السنية التي تتطلب الحزم مع اللاعبين لإعدادهم نفسيا للقاءات الصعبة، لعودة المنتخب الوطني للشباب للمشاركة في نهائيات كأس العالم المقبلة. وأشار يونس إلى أن المبادئ من وجهة نظره لا تتجزأ وعليهم الالتزام أولا لتحقيق الانضباط، ثم تأتي النتائج الإيجابية بعد ذلك، مؤكداً استفادة المنتخب الوطني للشباب من دورة إسبانيا بخوض7 مباريات قوية حققنا من خلالها الاحتكاك المطلوب مع مدارس مختلفة في كرة القدم الحديثة.