تقدم الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" ضد الجزائر بسبب مسألة تجنيس اللاعبين المهاجرين إلى فرنسا , وطالب الاتحاد الفرنسي تعديل القانون الحديث الذي يتعلق باللاعبين مزودجي الجنسية . وأعلن الاتحاد الفرنسي عبر موقعه الرسمي على الانترنت أنه طالب الفيفا بإيجاد حل لهجرة اللاعبين إلى فرنسا ثم عودتهم إلى البلاد الأفريقية والعربية وعلى رأسهم الجزائر التي تأهلت لكأس العالم بعد استفادتها بكم كبير من اللاعبين الفرنسيين . وكشف الاتحاد الفرنسي عن سر جديد حيث أكد أن محمد روراة رئيس الاتحاد الجزائري كان وراء التعديل الأخير في قانون الفيفا بشأن اللاعبين مزودجي الجنسية بعد إلحاحه على الفيفا لإعادة النظر في هذا الشأن . وأكد الاتحاد الفرنسي أنه عقب تطبيق القانون الجديد للفيفا كان أول المستفيدين منه الجزائر ولاعبها الفرنسي عنتر يحيى لاعب بوخوم الألماني وصاحب هدف تأهل الجزائر إلى نهائيات كأس العالم 2010 . وكان رابح سعدان مدرب الجزائر قد أقام جولة أوروبية في الفترة الأخيرة ليبحث عن اللاعبين مزدوجي الجنسية في البلاد الأوروبية وإقناعهم باللعب للجزائر في كأس العالم , لاسيما اللاعبين الجزائريين الأصل في الدوري الفرنسي .