أكد إبراهيم السمني والد اللاعب المصري الياباني أسامة السمني في حوار حصري لـ EParena.com أن نجله نزل إلى مصر منذ أسبوعين ولديه حلم الانضمام لأحد الأندية المصرية ليراه مسئولو المنتخب الوطني المصري بقيادة المعلم حسن شحاتة ليحقق الحلم الذي تمناه من صغره وهو اللعب بفانلة منتخب مصر.إلا أن ما حدث للاعب في مصر جعل حلمه يذهب أدراج الرياح، ليترك مصر ويرحل في هدوء إلى أوربا والحلم ما زال يداعبه.وقال والد اللاعب : " بعد فسخ أسامة لعقده مع فريق تبليتسة التشيكي أرسلته إلى مصر منذ أسبوعين من أجل الانضمام لأحد الأندية المصرية، ووصيت أصدقائي في مصر أن يوفروا له مكانا يتدرب فيه، ولكن ما حدث كان على غير المتوقع".وأضاف الأستاذ إبراهيم : " في هذه الأثناء كان مدير شركة التسويق اليابانية المتعاقد معها أسامة متواجدا في أوربا، وعندما علم بتواجد أسامة في مصر طلب من أحد الوكلاء الأوروبيين الذي يتعامل معهم والذي له علاقات بالوكلاء المصريين أن يوكل أحدهم لعرض أسامة على أحد الأندية في مصر ".وأكد والد اللاعب أن هنا بدأت المتاعب لنجله فبالفعل جاءه أحد الوكلاء المصريين يوم الجمعة قبل الماضية وأخبره أن نادي الزمالك يريد اختباره فذهب اللاعب إلى النادي بصحبة عمه وأخته التي تدرس في مصر ومعه الوكيل.وأضاف والد أسامة : " وما أن ذهب أسامة إلى هناك حتى طلب الوكيل من عمه الرحيل وترك أسامة وأخته فقط، وحتى لا يسبب أي مشكلة لبى طلب الوكيل ورحل، ليكتشف أسامة أنه لا يوجد أحد من الزمالك يريده أو طلب اختباره كما قال الوكيل، حيث بقى أسامة داخل النادي ساعتين كاملتين دون أن يراه أو يكلمه أحد حتى خرج أحد موظفي النادي ليأخذ فيديو للاعب من الوكيل ويخبره أنهم سوف يتصلون به ".بعدها قال الوكيل لأسامة ان نادي الشرطة يريده، ومر يوم السبت والأحد حتى جاء يوم الإثنين ليطلب من أسامة الاستعداد للسفر إلى الإسكندرية للتدرب مع الفريق، وبعد ذهابه فوجيء أسامة أنه لم يكن هناك كلام من نادي الشرطة، ولكن المدير الفني الخلوق طلعت يوسف أخبر الوكيل أن أسامة بإمكانه النزول للتدريب مع الفريق بعد سفره خصيصا للإسكندرية من أجل المشاركة مع الشرطة.ويقول إبراهيم السمني : " شارك أسامة مع الشرطة من الثلاثاء حتى الخميس من الأسبوع الماضي، حتى فوجيء أسامة بالوكيل يخبره أن قائمة الشرطة ليس بها سوى مكان واحد للاعب من كولومبيا، وأوضح له أنه سيأخذه إلى نادي سموحة، وما أن علم مدير شركة التسويق اليابانية بالأمر شاط غضبا وطلب من أسامة الاستعداد للعودة إلى أوربا بعد أن لم يجد احترافية في التعامل مع الوكلاء في مصر ".وأضاف السمني : "أخبرني مدير الشركة أن أتعامل شخصيا مع الوكيل المصري عن طريق الميل، وعدم ذهاب أسامة لأي نادي إلا إذا تم إرسال دعوة رسمية له في الوقت الذي كان يجهز مدير الشركة لسفر أسامة يوم الإثنين، وبالفعل طلبت ذلك من الوكيل الذي أكد صعوبة إرسال دعوة، والذي طلب من أسامة يوم السبت الذهاب إلى سموحة ولكن أسامة رفض بناءا على تعليمات مدير الشركة اليابانية ".وأكد الأستاذ إبراهيم أن الوكيل المصري طلب من أسامة يوم الأحد الماضي الذهاب معه إلى سموحة أولا وبعدها سيحضر له الدعوة، وهو ما رفضه أسامة، وبعد أن علم الوكيل باستعداد أسامة للسفر يوم الإثنين ، حاول تهديده هو شخصيا بأن أسامة لو سافر فسيعني ذلك فشله في مصر واستحالة لعبه لمنتخب مصر وهو الأسلوب الذي رفضه الأستاذ إبراهيم حيث أن أسامة لم يجد في مصر سوى الكلام والوعود فقط.وقال إبراهيم السمني : " وعندما علم الوكيل المصري أنه لا تراجع في فكرة عودة أسامة من مصر سألني عن إمكانية عودة أسامة لمصر في حالة تلقي الدعوة، وبعد الرجوع إلى مدير الشركة اليابانية أخبرته بأنه في حالة تلقي الدعوة من الممكن أن يعود إلى مصر، فأخبرني الوكيل أنه سيرسل الدعوة له ".وسافر أسامة يوم الاثنين إلى رومانيا ، وحتى هذه اللحظة لم يرسل الوكيل المصري الدعوة لأسامة ليواصل هوايته في إطلاق الوعود الزائفة.وفي نهاية حديثه لـ EParena أكد الأستاذ إبراهيم السمني أن أسامة أخبره أنه متأثر جدا مما حدث له في مصر، فهو لم يكن يتخيل أنه سيواجه كل هذه المتاعب والوعود الزائفة مؤكدا على أن الوكيل أوهمه بعروض من أندية لم تطلبه من الأساس، كما أكد أيضا على استياء مدير الشركة اليابانية من طريقة تعامل الوكلاء المصريين الغير احترافية.واختتم إبراهيم السمني كلماته مؤكدا على أن أسامة ما زال يحلم باللعب في مصر فهو يتابع اللاعبين المصريين بصفة دائمة، ويتابع المنتخب المصري الذي يحلم بالانضمام إليه.