مضى ما يقرب عام ونصف منذ أن رأينا لاعب مصري يلعب لصفوف ميدلزبره هذا النادي الإنجليزي الذي احتضن لاعبين مصريين هما أحمد حسام " ميدو " ومحمد شوقي لأكثر من سنتين .وتألق ميدو في أول مباراتين له مع البورو سجلا خلالهم هدفين ولكنه أصيب معظم فترات هذا الموسم مما أدى لغيابه عن كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا ثم انضم بعده شوقي لصفوف الفريق لكنه لم يلعب النصف الأول من الموسم في الدوري حتى يعتاد على طريقة اللعب الإنجليزية .ومرت السنين وذهب ميدو للإعارة مرتين وانتقل شوقي لقيصري سبور بعد أن تخلص من دكة البورو الذي هبط مع نهاية موسم 2008-2009 لدوري الدرجة الأولى الإنجليزي ونزل ميدلزبره لدوري المظاليم المصري ولم يعد البورو مثار اهتمام أحد .وبعد أن قرر ميدو العودة لصفوف البورو مرة أخرى نؤكد بأنه لن يعود لنفس الفريق الذي لعب معه وسجل معه في أنفيلد وانتقم معه من توتنهام فريقه السابق .فالبورو لم يعد يمتلك ذاك المهاجم البرازيلي أفونسو ألفيس الذي رحل بسببه ميدو وليس هناك من يدعى ستيوارت داونينج الجناح الأيسر وقائد الفريق وغيرهم حتى المدرب نفسه تغير .ونبدأ من المدرب حيث المدير الفني للفريق الآن هو جوردون ستراخان مدرب سيلتك السابق والذي قاده لنيل لقب الدوري ثلاثة مرات متتالية وأقيل ساوثجيت بعد أن هبط الفريق لدوري الدرجة الأولى .في حراسة المرمى لم يتغير الأمر كثيرا سوى برحيل روس ترنبول إلى تشيلسي نعم ليس خطأ مطبعيا فترنبول رحل إلى تشيلسي .خط الدفاع لم يتغير كثيرا عما كان عليه فمازال هناك ديفيد ويتر المدافع الذي ارتبط بالانتقال لأندية كبرى في إنجلترا ولكنه فضل البقاء مع البورو ولكن رحل عنه فقط إيمانويل بوجاتيتز اللاعب النمساوي الذي يلعب حاليا لهانوفر الألماني .خط الوسط أيضا مازال يمتلك جاري أونيل والذي هو قائد الفريق بالمناسبة وهناك ديديه ديجارد الذي حجز مكانا أساسيا على حساب شوقي ومعهم الأرجنتيني خوليو أركا بينما رحل كما أشرنا سابقا ستيوارت داونينج وكذلك رحل أدم جونسون إلى مانشستر سيتي بعد أن أصبح مستواه بأمانة أكبر من ميدلزبره .في الهجوم رحل ماكينة الأهداف أفونسو ألفيس ومن الغريب أنه لا يلعب لبرشلونة أو ريال مدريد فهو الآن في صفوف الريان بعد أن انتقل إليه من السد بعد أن فشل معهم خلال النصف الأول من الموسم الماضي .كما انتهى عقد الفرنسي جيريمي أليادير ولا يرغب اللاعب في تجديد عقده على أمل أن يجد فريق في الدوري الممتاز أو ربما يرحل عن إنجلترا أما الرقم 9 فلم يعد ملكا لميدو فأصبح الآن ملكا لليروي ليتا .كما تعاقد الفريق اليوم فقط مع كريس بويد مهاجم رينجزر الأسكتلندي مما يضع منافسا جديدا لميدو في خط الهجوم .