واصل رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة خداعه المستمر للمصرين وبالأخص لمسئولي الاتحاد المصري لكرة القدم وذلك بعد أن أجبرهم على تقديم تنازل للفيفا وسحب قضية إبراهيم حسن المرفوعة ضد روراوة بشأن إيقاف نجم المنتخب المصري الأسبق . وكان المقابل لذلك هو رفع روراوة للإيقاف المقدر بخمس سنوات على إبراهيم حسن ولكنه اختفى عن الأنظار فور تنازل الجانب المصري على طريقة " العيال" . ومن جانبه فقد صرح أحمد شاكر في تصريحات إذاعية اليوم أنه سيقوم بالبحث عن روراوة وسيتصل به من أجل أن يفي بوعده ويرفع الإيقاف عن إبراهيم حسن بصفته رئيس اتحاد شمال أفريقيا والذي يعمل فيه أحمد شاكر كعضو . وكان روراوة قد وقع إيقاف لمدة خمس سنوات على إبراهيم حسن مدير الكرة بالنادي المصري آنذاك بسبب مشاجرته مع الحكم الرابع الجزائري في مباراة شبيبة بجاية الجزائري والمصري في بطولة شمال أفريقيا . جدير بالذكر أن الاتحاد المصري لكرة القدم انسحب من اتحاد شمال أفريقيا بسبب أحداث أم درمان المؤسفة التي شارك في تنظيمها رئيس اتحاد شمال أفريقيا محمد روراوة .