شن تقرير على شبكة اليورو سبورت هجوماً لاذعاً على جينافرانكو زولا المُدير الفني لوست هام الإنجليزي بسبب سوء نتائج الأخير في الفترة الأخيرة وبعدما خسر على ملعبه أمام وولفرهامبتون بثلاثية مُقابل هدف وحيد وهبوطه للمركز السابع عشر في جدول المُسابقة وصراعه على البقاء. وقال التقرير ساخراً أن زولا أصبح مُساعداً للمُحتاجين، فمن يُريد أي ثلاث نقاط فعليه أن يواجه زولا فهو مُدرب كريم ودائماً على أستعداد لتقديم الثلاث نقاط للمحتاجين. وبخصوص ميدو .. فقد أشار التقرير إلى أن توقيع ميدو لم يكن أبداً تحرك ذكي من زولا لتعزيز روح الفريق، بالإضافة إلى أن زولا لم يستطع تكوين مجموعة مُتجانسة في الغُرف المُغلقة. وأشار التقرير إلى أمكانية هبوط وست هام للشامبيونشيب على الرغم من ضمها للاعبين أكفاء أمثال كارلتون كول وسكوت باركر وماتيو ابسون وروبرت غرين، ولكن الحقيقة أن الثلاث فرق أسفل وست هام لا يستحقون البقاء في البطولة، وهم بيرنلي وهال سيتي " زكي " وبورتسموث، ولكن زولا يدفع الفريق بقوة نحو الهبوط. وأضاف التقرير إلى أن كعادة زولا لا يُريد تحميل الأخطاء على غيره حيث صرح قائلاً " الفريق لم يلعب جيداً وأنا مُتحمل المسؤولية، فإذا كانت الجماهير تُريد الهجوم على أحد، فعليهم الهجوم عليّ فأنا من أتحمل المسؤولية وليس أحد آخر ". يُذكر أن وست هام قد خسرت آخر خمسة لقاءات مُتتالية مما جعل الجماهير تنقلب على الفريق وتُهاجم لاعبيها ومُدربها وكان ميدو جليساً لدكة البُدلاء طوال اللقاء ولم يدفع به زولا طوال المُباراة.