مُنذ وأن بدأ الإحتراف في مصر وبدأت معه آمال الجماهير المصرية في مُتابعة نجوم مصر في الملاعب العالمية بصفة عامة والأوروبية بصفة خاصة، وظل يأمل كل مصري في رؤية لاعب مصري واحد في أي مُباراة في دوري ممتاز قوي أو في أي بطولة قارية أوروبية.,ونحن في EParena.com ومع تزايد عدد المُحترفين المصريين نسبياً من آن لآخر ظل يراود الجميع أحلام وطموحات بأن نرى لاعباً مصرياً في أحد الفرق الكبيرة في أوروبا، تناقلت الأخبار والتصريحات والمُتابعات هنا وهناك ولكن النتيجة ..!واجه طموحات المُحترفين المصريين حظ عثر على مدار العشر سنوات الماضية إن لم يكن أكثر من ذلك، فمهما كانت درجة تألقهم في فريقهم فإن خطوتهم التالية نجدها قد تكون أحياناً للوراء.وفي هذا التحقيق نحاول أن نُسلط الضوء على هذا الأمر الغريب بالنسبة للمُحترفين المصريين، فكم من مُحترف مصري تألق مع فريقه ونجده في خطوة ضعيفة للغاية للأمام إن لم تكن للخلف في كثير من الأحيان، على الرغم من ظهور أفريقي بشكل جيد في بلد مثل غانا أو الكاميرون أو كوت ديفوار سريعا ًقد نجده في اليوفنتوس أو الأرسنال أو برشلونة.والعجيب أننا نرى المُحترف المصري يتألق بشدة ويصنع ثنائي قوي مع أحد اللاعبين ولكننا نجد أن الثاني ينتقل إلى أعرق الأندية والمصري يتوقف طموحه عند أندية الوسط !!والتالي سنعرض حقائق تاريخية لتألق لاعبين مصريين على أراضي أوروبية ولكن دعونا نرى إلى أين كانت خطواتهم التالية:-   أولاً : ابن بطوطة المصري أحمد حسام " ميدو "     بدأ ميدو مسيرته الإحترافية في موسم 2000-2001 في جنت البلجيكي ولفت الأنظار بشدة وأحرز 11 هدف ومنه إنتقل إلى أياكس الهولندي في موسم 2001 وظل به حتى موسم 2003 وهي خطوة رائعة للغاية والذي شهد نبوغه وتألقه ولعب بجوار إبراهيموفيتش وكونا ثنائي قوي وأحرز ميدو 21 هدف في 40 مُشاركة بمعدل .5 هدف تقريباً في كل مُباراة خلال موسمين; بينما أحرز إبراهيموفيتش 35 هدف في 74 مُشاركة بمعدل .47 هدف في كل مُباراة خلال ثلاث مواسم، ولكن دعونا نرى للخطوة التالية لكلاهما..انتقل إبراهيموفيتش في موسم 2004 إلى اليوفينتوس الإيطالي بطل الدوري وتألق إبراهيموفيتش وصنع إسماً بارزاً في إيطاليا ومنه إلى الإنتر ميلان ومنه إلى برشلونة وأصبح نجماً عالمياً رغم بدايته التي تُشبه ميدو.نعود لميدو .. انتقل ميدو على سبيل الإعارة إلى سلتا فيجو الأسباني ثم عاد لأياكس بعد إنتهاء الإعارة في موسم 2003 لينتقل مرة أخرى ولكن هذه المرة بيع نهائي إلى مارسيليا الفرنسي ليلعب بجوار العاجي دروجبا.     استمر ميدو في تألقه وظن أنه وجد ضالته وستأتي له الفرصة في الذهاب إلى فريق كبير في دوري أقوى من الدوري الفرنسي وتألق ديديه دروجبا وأحرز 19 هدف من 35 مُشاركة بينما أحرز ميدو 7 أهداف من 22 مُشاركة ولكن بالعودة للذاكرة نجد أن مُعظم أهداف العاجي دروجبا كانت من صناعة ميدو.انتقل ديديه دوروجبا في موسم 2004 إلى تشيلسي الإنجليزي ليصبح أحد أفضل هدافي العالم في وقتنا الحالي وأحرز حتى الآن 69 هدف من 152 مُشاركة مع الفريق الإنجليزي.نعود لميدو .. انتقل ميدو في نفس الموسم 2004 إلى الدوري الإيطالي ولكن عن طريق روما ولم يستطع ميدو أن يتأقلم ولم يُحرز أية أهداف في 8 لقاءات شارك في معظمها كإحتياطي، ومن خلال روما انتقل ميدو إلى توتنهام الإنجليزي على سبيل الإعارة إلى توتنهام في موسم 2005 وظل معه إلى موسم 2007 ليلعب بجوار روبي كين وجيرمن ديفو.تألق الثلاثي في خط هجوم الفريق الإنجليزي وكان ميدو أساسياً دائما إلا في حالة الإصابة بينما كان روبي كين بديلاً وأحياناً ديفو، ولكن إنتقل روبي كين إلى ليفربول في موسم 2008 وجيرمن ديفو إلى بورتسموث على سبيل الإعارة.نعود لميدو .. انتقل ميدو إلى ميدلسبره في خطوة جديدة للوراء ليُحرز 6 أهداف ويُنافس على البقاء بعدما ابتعد ميدو كثيراً عن المُشاركة كأساسي مع الفريق ومنه إلى ويجان والعودة إلى مصر ثم الإنتقال إلى وست هام ليبحث ميدو عن نفسه من جديد.نظرة أشمل بالنسبة لميدو : زُملاء ميدو في بداية احترافه أصبحوا هدافي الدوري الأسباني والإيطالي والإنجليزي والأسكتلندي بالإضافة إلى مُنافستهم على ألقاب عالمية شخصية.   ثانياً : البلدوزر المصري عمرو زكي     بدأ عمرو زكي حياته الإحترافية - بغض النظر عن رحلته إلى روسيا - على سبيل الإعارة في ويجان في موسم 2008 وتألق اللاعب في الدور الأول له في البريميرليج وأحرز 11 هدفاً مع ويجان وكان أساسياً بصفة دائمة وأصبح هو اللاعب رقم واحد في الفريق وتحدث الجميع عنه بأنه موهبة ستسطع قريباً في سماء العالمية وتحدث عنه آلان شيرار تحديث الجميع عن عروض عديدة من ليفربول ومانشستر سيتي ولكن لا نعلم ماذا حدث ؟لعب زكي بجوار ايميل هيسكي في خط الهجوم وكونا ثنائي قوي مُتفاهم ولعب معه في خط الوسط كلاً من بلاسيوس وفالينسيا وكان الرباعي مصدر ازعاج لكل الفرق الكبيرة قبل الصغيرة، ولكن انتقل هيكسي في الإنتقالات الشتوية موسم 2009 إلى أستون فيلا وانتقل أيضاً لويس انتونيو فالينسيا إلى مانشستر يونايتد وانتقل أيضاً بالاسيوس إلى توتنهام وجميعها فرق أفضل من ويجان.نعود لزكي .. عاد زكي بعد دور ثاني سئ لم يُحرز خلاله أي أهداف إلى الزمالك ومنه مرة اخرى إلى الدوري الإنجليزي ولكن عن طريق هال سيتي ومازال زكي يُصارع مع هال سيتي لإحراز أي أهداف تمنحه نقاط لكي تُبعده عن شبح الهبوط الذي أصبح شبه مؤكد.نظرة أشمل بالنسبة لزكي : زُملاء زكي في ويجان الذي شهد تألقه وكان هداف الفريق حينذاك، أحدهم في أستون فيلا والآخر في توتنهام والأخير في مانشستر يونايتد وزكي يبحث عن عرض في البريميرليج ! ثالثاً : الفرعون الصغير محمد زيدان     بدأ محمد زيدان حياته الإحترافية في الدنمارك وعُرف عنه مهارته الرائعة التي ميزته عن الآخرين، وإنتقل من ميتلاند الدنماركي إلى فيردر بريمن في موسم 2005 ولعب 15 لقاء أحرز خلالهم 3 أهداف فقط ولم يُوفق بشكل واضح مع فيردر بريمن والذي كان يُجاوره في خط الهجوم ميروسلاف كلوزه.تألق ميروسلاف كلوزه مع فيردر بريمن وأنتقل في موسم 2007 إلى بايرن ميونخ العملاق البافاري ومازال يلعب له حتى الآن 21 هدف في 71 مُباراة.نعود لزيدان .. جاء له عرض هزيل على سبيل الإعارة لنادي ماينز الألماني في موسم 2006 والذي كان بمثابة إعادة الإكتشاف بالنسبة لزيدان والذي تحول عقد الإعارة إلى بيع نهائي لفريق ماينز في موسم 2007 وأحرز زيدان معه 22 هدف في موسمين ليعيد أكتشاف نفسه للفرق الكبيرة مرة أخرى.وفي يونيو 2007 انتقل زيدان إلى هامبورج الألماني أحد الفرق الكبيرة في ألمانيا ليبدأ الإعلان عن أسمه من جديد في فريق كبير ولكن لم يُحالفه الحظ في تسجيل أهداف عديدة حيث أحرز 3 أهداف فقط في 21 لقاء لعبه.     وفي موسم 2008 كان الإنتقال الأنجح بالنسبة لزيدان حيث أنتقل من هامبورج إلى بروسيا دورتموند وتألق زيدان بشكل رائع حيث أحرز حتى الآن 14 هدف في 45 لقاء على الرغم من لعبه في وسط الملعب وليس مُهاجم صريح كما كان سابقاً، وصنع زيدان ثُنائي قوي للغاية مع الأرجنتيني لوكاس باريوس والذي أصبح زيدان سبباً كبيراً في أن يصنع باريوس أسمه في الملاعب الألمانية.وعلى الرغم من أحراز باريوس 13 هدف في 25 لقاء لعبه منذ أن جاء إلى دورتموند في موسم 2009 إلا أن زيدان صنع له أكثر من نصف هذه الأهداف. ولكن كما تعودنا أن ينتقل الثاني إلى فريق كبير في دوري قوي ويظل المصري في فريقه أو ينتقل إلى فريق من فرق المنتصف، فهل يكسر زيدان القاعدة ونراه الموسم القادم في الأرسنال مثلاً ؟أم يستمر الحظ العثر ونرى لوكاس باريوس مع بايرن ميونخ أو تشيلسي بينما يظل زيدان في دورتموند أو ينتقل إلى أحد الفرق المتوسطة في البريمرليج ؟