يسود اسبانيا حاليا جدل قوي حول اللاعبين الذين يجب أن يتخصصوا في تسديد ضربات الجزاء مع المنتخب الاسباني خلال بطولة كأس العالم الحالية .وكان هداف البطولة دافيد فيا هو المتخصص في تصويب ضربات الجزاء لكنه فقد مركزه كمتخصص لضربات الجزاء بعد ان اضاع ضربة جزاء امام منتخب الهندوراس في دور المجموعات في المباراة التى انتهت بفوز الماتادور الاسباني بهدفين نظيفين .وفي مباراة اسبانيا مع الباراجواي تقدم لاعب ريال مدريد تشابي الونوسو لتسديد ضربة الجزاء وسجلها في المرمى لكن الحكم اعاد ضربة الجزاء بسبب دخول اثنين من اللاعبين الاسبان داخل منطقة الجزاء قبل التسديد وتقدم الونسو مرة اخرى للتسديد لكنه أهدر ضربة الجزاء .ونشرت صحيفة "ماركا" المدريدية استطلاعا للرأي بموقعها حول من يجب أن يكون متخصص لضربات الجزاء مع المنتخب الاسباني في المونديال الحالي .وكانوا القراء قد صوتوا لهداف البطولة دافيد فيا الذى سجل خمس ضربات جزاء من اجمالي عشر ضربات جزاء سددها مع المنتخب برصيد 39 % من الاصوات .وصوتوا القراء لتشابي الونسو بنسبة 35 % من الاصوات ولنجم برشلونة تشافي هيرناندز بنسبة 11 % من الاصوات ولسيسك فابريجاس بنسبة 8 % من الاصوات وللاخير فيرناندو توريس بنسبة 5 % من الاصوات .وهؤلاء هم اللاعبون الخمسة الذين من الارجح أن يسددوا ضربات جزاء منتخب اسبانيا إذا وصلت مباراتهم أمام ألمانيا إلى ضربات الترجيح غدا الأربعاء في الدور قبل النهائي لبطولة كاس العالم .وفي ضربات الترجيح التاريخ يساند ألمانيا لان جميع مبارياتها الأربع التي حسمت عن طريق ضربات الجزاء في كأس العالم أمام فرنسا بمونديال 1982 وأمام المكسيك في 1986 وأمام إنجلترا في 1990 وأمام الأرجنتين في 2006 .واما المنتخب الاسباني قد ودع كأس العالم عن طريق ضربات الجزاء مرتين أمام بلجيكا في 1986 وأمام كوريا الجنوبية في 2002 ولكنها تغلبت على أيرلندا بضربات الجزاء في مونديال 2002 .وسيواجه متخب اسبانيا نظيرة الالماني في الدور قبل النهائي لبطولة كاس العالم في مباراة ثأرية بالنسبة للمانشافت حيث سبق وأن فاز منتخب اسبانيا على نظيرة الالماني في نهائي كأس الأمم الأوروبية 2008 بهدف وحيد سجله فيرناندو توريس .   شاهد ضربة الجزاء الضائعة من دافيد فيا في مباراة الهندوراس   شاهد ضربة الجزاء الذى سحلها تشابي الونسو ثم اضاعها بعد اعاده الحكم لها