وجه موقع فرانس فوتبول انتقاداً لاذعاً إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بسبب اختياره لاعبين أقل نجاحات وإنجازات على حساب لاعبين أفضل وأكثر نجاحاً في سباق أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2009 .   وكتب سيمون فرانك الناقد الفرنسي مقالاً عن اختيارات الاتحاد الأفريقي الذي رآها ظالمة حيث قال أن مجرد ترشيح مايكيل إيسيان للقب الأفضل في إفريقيا هو بلورة للظلم الواقع على لاعبين أخرين .   وأضاف فرانك " إيسين لم يلعب مع غانا في كأس الأمم الأفريقية كما أنه لم يشارك مع تشيلسي سوى في 28 مباراة ولم يكن نجم الفريق ولم يفز بلقب الهداف أو حتى يحظى بشرف صناعتها لباقي زملائه في الفريق , فكيف يكون أفضل لاعب في أفريقيا " .   وتحدث التقرير عن اختيارات الاتحاد الأفريقي حيث أكد أنها تخضع لأراء أعضاءه فقط ولا تخضع لأية معايير فنية وربما تخضع فقط لمعايير تسويقية , في إسقاط واضح وصريح على ظلم الاتحاد الأفريقي للاعبين أقل شهرة .   ورشح فرانك الحارس المصري المخضرم عصام الحضري للجائزة مدللاً بذلك تألقه اللافت للنظر خلال الأعوام الماضية ومساهمته في فوز مصر بثلاثة بطولات لكأس الأمم الأفريقية وفوزه بلقب أفضل حارس في القارة .   ورشح أيضاً الكاتب الفرنسي اللاعب الجزائري المدافع مجيد بوقرة الملقب بالماجيكو مشيراً إلى أنه ساهم بقوة في تأهل المنتخب الجزائري إلى نهائيات كأس العالم 2010 ومع ذلك جاء خارج الترشيحات تماماً .