أكدت صحيفة "الخبر" الجزائرية أن والتير جانج المنسق العام لمباراة مصر والجزائر ومندوب الأمن لدى الفيفا قد أشار في تقريره الذي قدمه للجنة الانضباط بالإتحاد الدولي لكرة القدم-الفيفا- أن ما حدث في القاهرة يوم 12 نوفمبر الماضي، هو عبارة عن تصرف منفرد من قله من الجماهير المصرية والذي تمت السيطرة علية من قبل السلطات المصرية ووفرت الجماية كاملة للجانب الجزائري.وكانت مباراة المنتخب المصري امام نظيره الجزائري قد شهدت احداث شغب من قبل قلة من الجماهير المصرية مثل تلك التي تعرض لها الجانب المصري أثناء تواجده في الجزائر ولكن الجانب الجزائري قام بتصعيد الموقف وتقديم شكوى ضد مصر في الإتحاد الدولي لكرة القدم-الفيفا-.على الجانب الأخر يخضع الكابتن سمير زاهر رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم كممثلاً عن الجنب المصري و محمد روراوة رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم كممثلاً عن الجانب الجزائري من أجل الاستماع إلى أقواله غدا صباحا، بشأن الأحداث التي كان المنتخب الجزائري عرضة لها يوم 12 نوفمبر المنصرم بالقاهرة.