أشاد المدير الفني لنادي بروسيا دورتموند السيد يورجن كلوب بلاعبيه المصري محمد زيدان والسويسري سيباستيان كييل.وقال كلوب في حديثه عن كييل لصحيفة ديرفيستن الألمانية : " كان شيئا رائعا جدا بالنسبة لكييل، فقد كان لقاء سوبر بالنسبة له ".وأوضحت الصحيفة " لقد عاد كييل بعد فترة طويلة من الغياب بسبب الإصابة، وقدم مباراة قوية جدا، ولم نشعر أبدا أنه كان بعيد عن الملاعب لفترة طويلة ".أما عن زيدان فقد أكدت الصحيفة أنه كان رجل المباراة، وأن الحقيقة المؤكدة بالمباراة أن اللاعبين ال11 لفريق مونشنجلادباخ لم يفلحوا ولم يكن لدى أياً منهم أدنى فكرة عن كيفية إيقاف زيدان. فقد كان يفعل كل شىء في نصف الملعب الهجومي لفريق بروسيا دورتموند، حيث كان يقوم بالتوغل في كل مكان وبناء الهجمات ومتابعتها وإنهائها أيضا عن طريق التسجيل.فقد أهدى زيدان بمهارة كبيرة الهدف الأول لزميله جروسكرويتز على طبق من فضة في الدقيقة 13 من عمر اللقاء، ثم جاءت الدقيقة 54 ليقوم بمراوغة كل من مايكل برادلي، ودانتى لاعبا جلادباخ ليصيبهم بالدوار، ثم يصوب كرة كالحلم ذهبت لتسكن الركن البعيد من المرمى. وفي الدقيقة 70 أحرز الهدف الثالث بعد تفاهم واضح ولعبة جميلة بينه وبين الأرجنتيني لوكاس باريوس.وقال كلوب تعقيبا على أداء زيدان : " لقد عاد زيدان من مباراة مصر وإنجلترا محرزا هدفاً جميلاً، مما جعله يلعب اللقاء بثقة كبيرة جدا. والآن عاد زيدان الذي أعرفه والذي انتظرته طويلا. ولكن لأكون أمينا، زيدان لم يقدم كل ما لديه بعد، فهو ما زال لديه أفضل من ذلك بكثير ".وأكد كلوب على أنه عندما كان يدرب زيدان في ماينز كان يشركه في مركز المهاجم الصريح، وكان متألقا للغاية، ولكن مع دورتموند فالوضع اختلف فهو يلعب في وسط الملعب المهاجم. ويقول كلوب : " لا شك أنه في بعض الأحيان يخرج زيدان عن تركيزه ونرى القليل من إبداعاته، ولكن الآن بمنتهى الثقة أستطيع أن أؤكد أن التسع مباريات المتبقية من عمر البوندزليجا سيؤديها زيدان بنفس أداء مباراة مونشنجلادباخ. فالهدف أصبح محدد الآن ".وهذا هو ما أكد عليه زيدان نفسه في تصريحه للصحيفة.فقد قال زيدان : " الهدف واضح، علينا اللعب في بطولة أوروبية، ومن أجل ذلك يجب أن تكون كل مبارياتي المقبلة مثل مباراة مونشنجلادباخ ".