هيثم عرابي
هيثم عرابي

أعلن النادي الأهلي عن تعيين هيثم عرابي مديراً لإدارة التعاقدات والعلاقات الخارجية بقطاع كرة القدم بالنادي، ليبدأ الكثير من متابعي الكرة المصرية والنادي الأحمر في التساؤل .. من هو هيثم عرابي؟

بدأت شهرة هيثم عرابي في أحد المنتديات عن طريق إجراءه أكثر من حوار مع النجوم، قبل أن يبدأ في الدخول بشكل أكبر في المجال الكروي عن طريق العمل كصحفي في أكثر من موقع قبل افتتاح موقع كروي خاص به والبدء في العمل كوكيل للاعبين.

لكن ما لا يعلمه الكثير من المتابعين أن عرابي حاول خداع النادي الأهلي نفسه قبل خمس سنوات للتوقيع مع لاعب باعتباره لاعبا في نادي كريستال بالاس الإنجليزي!

رفض حسام البدري "المدير الفني للأهلي وقتها" اختبار اللاعب أو مجرد مشاهدته في التدريبات لشكه في صحة ما يردده وكيله من أكاذيب.

وفي هذا التقرير يرصد لكم EParena.com القصة بالكامل والتي كان جزءا منها للأسف.

وفي عام 2010 اشتهر EParena.com بشكل كبير في مجال الكشف عن المحترفين المصريين وأصبح الموقع الأول باللغة العربية في هذا المجال بعدما قام بالكشف عن العديد من اللاعبين أمثال ستيفان الشعراوي وأمير عادل "أليكسندر ياكوبسين" ورامي الغندور وغيرهم.

كما كان للموقع السبق في إجراء حوار مصور مع ستيفان شعراوي وأسرته خلال فترة وجوده مع فريق الناشئين في جنوة قبل شهرته وانتقاله لصفوف فريق بادوفا معارا ثم الانتقال إلى الميلان حتى قرر اللعب للمنتخب الإيطالي.

كل ما سبق جعل عرابي يتواصل مع إدارة الموقع مؤكدا أن لديه معلومات عن العديد من اللاعبين المحترفين في أمريكا وأوروبا، وتعاملت إدارة الموقع بحسن نية حيث بدأ بالفعل في ارسال بعض المعلومات عن لاعبين في أمريكا منهم فادي أيمن شوقي نجل أيمن شوقي نجم الأهلي السابق.

صورة من رسالة عرابي تحتوي على معلومات عامة عن فادي أيمن شوقي

صورة من رسالة هيثم عرابي لإدارة الموقع تتضمن حوارا مع فادي أيمن شوقي

فادي أيمن شوقي

بعد أكثر من تقرير تم نشره طلب هيثم عرابي عدم ذكر إسمه في أي خبر ينشر عن طريقه، مشيرا أنه يفعل ذلك من أجل المساعدة فقط لا أكثر، ووافقت إدارة الموقع على طلبه الذي لم تكن تعرف الهدف الحقيقي منه في وقتها!

صورة من رسالة هيثم عرابي يطلب فيها عدم ذكر إسمه على الأخبار والتقارير التي يرسلها

هيثم عرابي

وفي شهر ابريل 2010 تلقى مدير الموقع اتصالا من هيثم عرابي يخبره بوجود سبق صحفي وأنه يريد أن يحصل عليه EParena.com أفضل من أن يضيع السبق لصالح مواقع أخرى على حد وصفه!

وأكد عرابي أنه سيكشف عن طريق الموقع عن لاعب مصري محترف في صفوف كريستال بالاس الإنجليزي الذي كان يلعب في دوري الدرجة الأولى وقتها، كما أكد أن اللاعب موهبة فذة وسجل العديد من الأهداف مع فريقه الإنجليزي!

وبالفعل قام بارسال السيرة الذاتية للاعب مع صور خاصة به لعمل تقرير عن الاكتشاف المزعوم، وهو ما تم بالفعل دون الإشارة إلى إسمه بناء على طلبه الشخصي واحتراما له!

عصام زهران

وبعد نشر التقرير الخاص باللاعب بفترة وجيزة تكشف لإدارة الموقع السبب الحقيقي من طلب عرابي نشر معلومات مزيفة عن اللاعب وتأكيده على عدم نشر إسمه، حيث أنه استغل التقرير في عمل دعاية للاعب بهدف نقله لفريق النادي الأهلي.

ولسوء حظ السيد هيثم رفض حسام البدري حتى مشاهدة اللاعب، ربما لأنه شعر أن وكيله يرغب في إشراكه في تدريبات الأهلي بهدف استغلال إسم الأهلي في الدعاية أكثر للاعب المزعوم.

صورة من حوار حسام البدري وقتها مع موقع el-ahly.com

حسام البدري كريستال بالاس

تابع من هنا الحوار بالكامل الذي أجراه البدري مع الموقع الصديق

وتبين لنا أن اللاعب "عصام زهران" لم يلعب قط لنادي كريستال بالاس، وأن أقصى ما وصل له هو اللعب في دوري المناطق في إنجلترا "ما يعادل الدرجة التاسعة"!

وقام الزميل أحمد أحمدي (الذي كان له الفضل في الكشف عن أكثر من 90% من المحترفين المغمورين) بعمل تقرير كامل عن الواقعة ونشرها على موقع الأهلي دوت كوم.

نصب كريستال بالاس

تابع التقرير بالكامل من هنا

وبعدها نجح اللاعب أخيرا في الانتقال لصفوف النادي الإسماعيلي لكنه فشل في أن يلعب أية مباراة رسمية مع الفريق ليعود للبحث عن فرصة للعب في أي فريق أوروبي.

ومن وقتها لم يتواصل الموقع أو أي من أفراده مع المدعو هيثم عرابي بأي شكل من الأشكال بعدما تبين أنه يهدف لتعزيز عمله الشخصي عن طريق الكذب والنصب على الأندية.

المقربون من هيثم عرابي يعرفون أن البريد الإليكتروني المنشور في تقريرنا هذا هو بريده الذي يستعمله في جميع مراسلاته، وإدارة الموقع على استعداد تام لإطلاع أي وسيلة إعلام على أصل الرسائل التي قام بارسالها في الواقعة المذكورة أعلاه.

من الطريف أن النادي الأهلي فضل تعيين الشخص الذي حاول خداع النادي قبل بضع سنوات ووضعه في منصب لا يملك فيه أي خبرة!

تعاقد نادي بحجم النادي الأهلي مع شخص حاول النصب على النادي نفسه قبل بضع سنوات واقعة ربما لم تحدث في تاريخ كرة القدم المصرية أو حتى العالمية، وهو ما يؤكد أن الإدارة الحالية للنادي الأحمر لا تتحرى الدقة فيما تتخذه من قرارات، أو ربما تدخلت عوامل أخرى في هذا الاختيار!