أكد ديفيد سوليفان مالك نادي وست هام يونايتد الانجليزي العريق والذي يلعب له أحمد حسام ميدو المهاجم الدولي المصري أن النادي كان في طريقه ليصبح مثل نادي بورتسموث إذا لم يأتي لتولي قيادة إدارة النادي ومعه ديفيد جولد.فقال سوليفان: "وست هام كانت في الواقع في حالة أسوأ من بورتسموث عندما جئنا وتولينا إدارة الفريق".وأضاف: "كنا مديونين ب 110 مليون جنية استرليني، بينما بورتسموث كانت كانت مديونة ب 70 مليون جنيه استرليني فقط"."وإذا كان هناك شخص آخر تولى إدارة شئون النادي، فربما كانت وست هام في الوضعية التي عليها بورتسموث الآن. فقد كان النادي يعاني من نفس الأشياء بالضبط التي عانى منها بورتسموث وذلك من خلال استقدام لاعبين بأجور لا يستطيع النادي تحملها"."إننا لن نسمح للنادي بالإنهيار لكنه لا يزال في وضع صعب للغاية من الديون التي تخلفت من الإدارات السابقة للنادي".واختتم حديثه قائلاً: "وبينما نحن جميعاً نريد أن نحضر أفضل فريق إلينا ونأمل في توقيع اللاعبين لتحسين أوضاع الفريق، فعلينا أن نفعل ذلك بشئ من الحرص لتقليل حالة الفوضى التي نعانيها".