أكد مدافع المنتخب المصري وائل جمعة أن المنتخب سيخوض مباراة انجلترا الودية المقررة 3 مارس المقبل بنفس الروح التي لعب بها مبارياته في بطولة كأس الأمم الإفريقية الأخيرة، مشددا على أنه لا يخشى اللعب على واين روني، أو جيرمن ديفوه، نجمي هجوم انجلترا؛ لأنهما لا يختلفان عن الإيفواري ديديه دروجبا، أو الكاميروني صامويل إيتو.وقال جمعة -في حوار خاص لصحيفة "الجمهورية" المصرية اليوم الخميس 25 فبراير: "اللعب على روني أو ديفو لا يختلف كثيرا عن دروجبا وإيتو، وغيرهما من المهاجمين الذين لعبت عليهم من قبل، خاصة وأنهما يتسمان بالقوة البدنية الفائقة، إضافة إلى المهارة العالية، وأنا على مدار البطولات الإفريقية الثلاث الماضية لعبت على الكثير من المهاجمين الذين يلعبون أساسا في الدوري الإنجليزي".ونفى المدافع المصري أن يكون حديثه غرورا بقوله: "بطبعي لست مغرورا، ولا أحب المتكبرين أو المغرورين، فالجميع سواء في منتخب مصر أو الأهلي، لكن الاجتهاد في الملعب دائما ما يكون الفيصل في تلك الأمور. أضف قبل ذلك توفيق الله سبحانه وتعالى".ورأى جمعة أن مباراة انجلترا خير تكريم للفريق الذي شارك في بطولة الأمم الإفريقية الأخيرة في أنجولا، وحصل على لقبها، مشيرا إلى أنه إذا كان هناك من لا يتابع الكرة الإفريقية فمن المؤكد أنه سيتابع الفراعنة خلال مواجهة ويمبلي، على اعتبار أن المنتخب الإنجليزي حاليا يعد أحد الفرق المرشحة للحصول على المونديال. وشدد على أن المنتخب سيخوض المباراة بنفس الروح التي لعب بها مبارياته في بطولة كأس الأمم الإفريقية الأخيرة؛ لأن الجيل الحالي لا يفرق بين مباراة ودية وأخرى رسمية، مضيفا "نحن نلعب مبارياتنا بكل قوة، وفي الحقيقة سنخوض مباراة انجلترا وكأننا ما زلنا في بطولة الأمم الإفريقية، خاصة وأننا نود أن نبعث برسالة للعالم أجمع أننا فريق يلعب كرة جميلة لا تتسم بالعنف أو الخشونة مثلما تنتهج بعض الفرق الإفريقية".وأوضح جمعة أنه لن يخوض مباراة انجلترا من أجل الحصول على فرصة احتراف في الدوري الإنجليزي؛ حيث إن الاحتراف أصبح أمرا منتهيا بالنسبة له بسبب عامل العمر، معتبرا أن مجرد تفكيره في الاحتراف يعد جنونا، خاصة وأن عمره 34 عاما.