أكد وائل جمعة المدافع الدولي المصري والنادي الأهلي أنه كان قد إتخذ قراراً بالإعتزال الدولي بعد مباراة الجزائر الفاصلة بأم درمان بالسودان وأشار إلى أن هذا القرار جاء بعد حالة من الإحباط الشديد الذي اجتاحه بعد فشل المنتخب في التأهل لنهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا.وصرح أفضل مدافع في إفريقيا إلى موقع CNN أنه كان قد أبلغ بعض المقربين منه بتفكيره الجدي في الإعتزال الدولي ولكن شحاته اجتمع به ليؤكد له خطأ هذا القرار خاصة وأن المنتخب مقبل على بطولة الأمم الإفريقية.وأكد جمعة أيضاً إلى أنه تلقى إتصالاً من مانويل جوزيه المدير الفني للنادي الأهلي السابق وطلب منه عدك الإعتزال بجانب زميله في الفريق محمد أبو تريكة.وألمح مدافع الأهلي المخضرم إلى أنه كان يرى فوز مصر بالبطولة صعباً للغاية خاصة مع غياب العديد من العناصر الأساسية للمنتخب المصري عنه مثل محمد أبو تريكة وعمرو زكي ومحمد شوقي ومحمد بركات.وأكد جمعة أن إصابة معظم لاعبي المنتخب بالإنفلونزا في بداية البطولة كانت مشكلة كبيرة وهو ما ضاعف من الضغوط على الجهاز الفني للمنتخب واللاعبين أيضاً وأشار أن الجهاز الفني أحسن التعامل مع هذه الأزمة.وبسؤاله عما يعني له الحصول على لقب أفضل مدافع إفريقي للمرة الثالثة على التوالي قال: "هذا اللقب يعود بالدرجة الأولى لفوز المنتخب بالبطولة في المرات الثلاث، بما يعني إني لم أكن أستطيع الحصول على هذا اللقب ما لم يفوز منتخب مصر بالبطولة الأفريقية".