أكد شوقي غريب المدرب العام للمنتخب المصري على أهمية الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية للمرة الثالثة على التوالى ،وعدد غريب في حواره مع شبكة CNN العربية من فوائد الفوز باللقب والتي كان أهما عودة ثقة ثقة الجماهير المصرية في المنتخب الوطني، بعد الفشل في الوصول لنهائيات كأس العالم 2010 بعد لقاء فاصل هو الوحيد في القارة الأفريقية، كما أن الفوز بالبطولة أعاد للاعبي الفريق هيبتهم، كما أن الحفاظ على اللقب للمرة الثالثة على التوالي رفع من شأن الكرة المصرية في العالم كله لأنها المرة الأولى في قارة أفريقيا أن يفوز فريق بالبطولة ثلاث مرات متتالية، وجعل العالم كله يتحدث عن الكرة المصرية.وأضاف غريب أن الفوز باللقب جعل الإعلام العالمي يتحدث عن المنتخب المصري ولفت أنظار الخبراء في أغلب دول العالم المتقدم كرويا ودفع منتخب مصر للمركز العاشر عالميا والأول إفريقيا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال شهر يناير وهو أفضل مركز في تاريخ الكرة المصرية،كما أنه جعل لاعبي منتخب مصر يحصدون كل الألقاب في البطولة من أفضل لاعب وأفضل حارس مرمى وأفضل خلق رياضي وهداف البطولة وأفضل لاعب بديل، بما يعني أن لاعبي منتخب مصر لم يتركوا شيئا  لبقية لاعبي البطولة وأثبتوا أنهم الأفضل.وعن التصريحات التي أطلقها المدير الفني للمنتخب الجزائري عقب اللقاء الذي جمع منتخب بلاده مع المنتخب المصري ,علق شوقي غريب على تلك التصريحات قائلاً "هذا كلام لا يصح أن يرد عليه كما كان لا يصح أن يصدر عن مدرب له اسمه ونقدره في مصر، فأي رشوة يتحدث عنها المدير الفني لمنتخب الجزائر، فالمنتخب المصري لا يعرف الرشوة ولم يحقق اللقب الأفريقي بالرشوة التي يتحدث عنها، فمنتخب مصر كبير والكبير لا يقبل أن يأتي بأفعال الصغار، وإذا كان منتخب مصر قد فاز بالرشوة كما يقول فماذا سيقول عن اللقبين السابقين في مصر وغانا؟".وأضاف غريب "منتخب مصر فاز فوزا كبيرا على منتخب الجزائر في لقاء الدور قبل النهائي وكان في مقدروه أن يزيد أهدافه لأكثر من أربعة أهداف، والحكم لم يظلم منتخب الجزائر، بل أن خبراء التحكيم أكدوا بعد اللقاء أن الحكم البنيني كوفي كودجا جامل منتخب الجزائر في أكثر من لقطة، فكان يجب عليه طرد حارس مرمى منتخب الجزائر فوزي شاوشي بعد الهدف الأول، ولكنه جامل منتخب الجزائر".وعن أصعب المباريات التي واجهت المنتخب المصري في البطولة ،رد المدرب العام للمنتخب المصري قائلاً "لقاء الكاميرون في دور الثمانية ولقاء غانا في النهائي، فلقاء الكاميرون كان صعبا لثلاثة أسباب، الأول أن الفريق مطالب بالفوز لأن الخسارة تعني الرحيل من البطولة ونلعب أمام فريق كبير له أسمه وسمعته، والثاني أن لاعبي الكاميرون نزلوا أرض الملعب وهم في قمة تركيزهم لمحاولة تحقيق الفوز على منتخب مصر لإنهاء مرحلة تفوق المنتخب المصري عليهم، ولعبوا بقوة وخشونة وعصبية شديدة، السبب الثالث أن لاعبي مصر لعبوا مباراة الكاميرون وتفكيرهم مشغول بلقاء الجزائر، وهو ما كنا نخشاه وطلبنا من اللاعبين بضرورة التركيز في لقاء الكاميرون أولا".وأضاف "أمام مباراة غانا فكانت صعوبتها متمثلة في إنها مباراة نهائية وأمام فريق صغير السن ولاعبيه يبحثون عن تحقيق مجد في بداية مشوارهم الكروي، كما أن الجهاز الفني لمنتخب غانا قرأ جيدا منتخب مصر خلال مشوار البطولة".وعلق شوقي غريب على الطلب الذي قدمه المنتخب النيجيري من اجل الحصول على خدمات حسن شحاتة كمدير فني للفريق خلال تواجده بكأس العالم قائلاً "طلب الاستعانة بحسن شحاتة هو تقدير للمدرب المصري بصفة عامة ولحسن شحاتة بصفة خاصة وهو شرف كببر للكرة المصرية أن يدرج اسم المدير الفني لمنتخب مصر مع عدد من المدربين الكبار أمثال " فان جال " ويؤكد أن المدرب المصري يتمتع بسمعة طيبة بدليل أن منتخب يشارك في كأس العالم يطلب الاستعانة بخبراته، ولكن إتحاد الكرة المصري تمسك بشحاتة ورفض التفريط فيه حتى ولو كان على سبيل الإعارة".