أشارت صحيفة "الإقتصادية" السعودية إلي أن إدارة نادي النصر قد أنهت علاقتها أمس بالمصري الدولي حسام غالي لاعب وسط فريق النصر لكرة القدم، بالتنازل عن الشرط الجزائي في العقد المبرم بين اللاعب والنادي، رغم عدم تنازل اللاعب عن باقي مستحقاته المالية الماضية والبالغة 400 ألف دولار.وقررت إدارة النادي صرف النظر عن غالي وعدم بقائه أكثر في التدريبات أو سفره مع البعثة الثلاثاء المقبل إلى معسكر الفريق الخارجي في إيطاليا بسبب الأزمة التي أحدثها مع مدير أعماله نادر شوقي في وسائل الإعلام المصرية خلال فترة إيقافه من اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات، وتنكرهما للمواقف الإيجابية التي قام بها النادي خلال رحلة البحث عن براءته وإعادة تأهيله لصفوف المنتخب الأول والتي تسببت في تحول العلاقة المتينة بينه وبين الجماهير إلى سخط كبير.وشهدت تدريبات الفريق الماضية، وخاصة اليوم الأول في التدريبات، صيحات استهجان كبيرة من الجماهير التي كانت تتغنى به في السابق بسبب تنكره لها عندما تم تقديمه مع زملائه اللاعبين للجماهير الغفيرة التي احتشدت في المدرجات لمتابعة أول تدريب والتي رفضت وجوده بين اللاعبين وفي التدريبات، وأصابت المدرب الإيطالي والتر زينجا بالذهول.يُذكر أن غالي هاجم مسؤولي النصر في الصحف المصرية بعد 48 ساعة من حصوله على براءته من تناول المنشطات، وذكر أنهم كانوا يتمنون عدم براءته لعدم رغبتهم في بقائه أكثر في صفوف الفريق، واتهم مَن كرّمه ووقف معه بالبحث عن الأضواء عبر وسائل الإعلام المحلية.وعلمت الاقتصادية من مصدر مقرّب من اللاعب المصري أن النادي السعودي منح غالي إخلاء طرف نهائي شريطة عدم مطالبة غالي برواتب عقده للموسمين المقبلين والبالغة مليوني يورو مقابل تسليمه باقي مستحقاته البالغة 400 ألف دولار من الفترة التي مثل فيها النصر وتنازل النادي كذلك عن الشكوى المرفوعة ضده لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا.وتسلم غالي خطاباً من النادي يؤكد التزامه بدفع باقي أموال غالي في كانون الثاني (يناير) المقبل.من جانبها، نفت إدارة النادي تلقيها أي خطاب من إدارة نادي الزمالك المصري ترغب في خدمات اللاعب مقابل 750 ألف يورو أو خلافه نافيه ما تررد في الصحافة المصرية في الفترة الأخيرة.