أجرى عمرو زكي لاعب مصر الدولي حوارا مطولا مع جريدة "The National" البريطانية الشهيرة، وقام بالكشف عن العديد من الأسرار خلال هذا الحوار الذي ينفرد EParena بنقله لزواره الكرام.الصحفي جيمس مونتاج: عمرو زكي كان من المفترض وفقا لما قدمه الموسم الماضي ألا يكون هنا في شمال شرق إنجلترا في هال سيتي ليصارع من أجل البقاء بالدوري، وإنما كان لا بد أن يكون في أكبر الأندية الإنجليزية.عمرو زكي: أنا أسعى منذ مايو الماضي من أجل العودة مرة أخرى إلى إنجلترا، فقد تعلمت من أخطائي. فعندما حضرت إلى إنجلترا للمرة الأولى وأحرزت الأهداف مع ويجان، كنت أركز فيما ينشر على صفحات الجرائد العالمية، لمتابعة من مهتم بضمي. ولكني تعلمت الدرس الآن.وعن ما حدث في الموسم الماضي يقول زكي: عندما تسمع أن ريال مدريد وليفربول يريدون ضمك، فبالتأكيد ذلك يؤثر على تفكيرك وهو ما كان سببا من أسباب الخلاف بيني وبين ستيف بروس المدير الفني السابق لويجان. ثم اكتملت المشاكل عندما تأخرت في العودة إلى الفريق بعد مباراة مصر وزامبيا مما أدى إلى انقلاب المدير الفني ضدي، واختار ألا يقوم بشرائي بصفة نهائية لأعود من جديد إلى الزمالك.الصحفي جيمس مونتاج: وهكذا عاد عمرو زكي إلى ناديه السابق للعب في الدوري المصري.عمرو زكي: عندما عدت إلى مصر، حاولت اللعب ولكني لم أستطع أن أتأقلم مع الوضع. فقد كنت ألعب مع أكبر وأفضل اللاعبين في العالم، وفجأة عدت من جديد إلى حيث بدأت. لقد كان أمرا صعبا للغاية ولم أستطع تحمله.الصحفي جيمس مونتاج: وماذا عن دورك في تصفيات كأس العالم مع مصر؟عمرو زكي: لقد لعبنا ضد الجزائر في القاهرة وفزنا 2-0 وأحرزت الهدف الأول، وكان علينا مقابلة الجزائر في مباراة فاصلة. ولكن المشكلة أن الإعلام في مصر تصور وصور للناس أننا وصلنا بالفعل إلى المونديال بعد المباراة الأولى التي فزنا فيها. وهو ما أثر على اللاعبين، وخسرنا المباراة ولم نتأهل.الصحفي جيمس مونتاج: ولكن هناك خيبة أمل لغياب أفضل منتخب في إفريقيا عن المونديال القادم بجنوب إفريقيا.عمرو زكي: بالفعل هذا صحيح، وبالمناسبة لقد تحدث إلى ديديه دروجبا بعد مبارتنا الأخيرة ضد تشيلسي بعد اللقاء، وعبر لي عن حزنه الشديد وقال أنه حزين للغاية ويشعر بالأسف لغياب مصر عن المونديال، وقال لي تملكون أفضل فريق في إقريقيا.الصحفي جيمس مونتاج: لقد قلت من قبل أنك لا تريد اللعب لبورتثموث بسبب وجود لاعبين جزائريين وإسرائيليين به.عمرو زكي: لم أقل ذلك، فهال سيتي يلعب به المهاجم كمال غيلاس الجزائري، وعندما لعبت في ويجان كان يزاملني اللاعب ديه ريدير وهو لاعب هولندي يهودي ولا توجد لدي أي مشاكل في هذا الأمر، ولو كان بورتثموث لديه المال الكافي لضمي، وكان في موقع أفضل في جدول الترتيب، لكنت انتقلت إليه فورا.الصحفي جيمس مونتاج: وماذا عن طموحك الآن؟عمرو زكي: طموحي الأول الآن هو عدم العودة لمصر والاستمرار هنا في إنجلترا، وثانيا أن أقدم أفضل المستويات لكي أقدم لجماهير هال سيتي ما يستحقونه من أجل بقاء الفريق في الدوري، ثم الانتقال في الموسم القادم إلى أحد الأندية الخمسة الكبار بالدوري الإنجليزي. وبالمناسبة، فسأقابل مانشستر سيتي في المباراة القادمة وهو إحد فرق المقدمة، وأسعى لكي أظهر بأفضل شكل. الصحفي جيمس مونتاج: حظا سعيدا.عمرو زكي وأول كلمة ينطقها بالإنجليزية في هذا الحوار: بالفعل أحتاجه كثيرا.