احتفلت مدينة بورسعيد الباسلة وجماهيرها العظيمة بنجم المنتخب الوطنى لكرة القدم ولاعب بروسيا دورتموند الالمانى وابن بورسعيد " محمد زيدان" فى مظاهرة حب كبيرة .ومن جانبه استقبل اللواء مصطفى عبد اللطيف سعيد، محافظ بورسعيد، فى مكتبه النجم المصري ووالديه فى احتفاليه خاصة تكريما له بعد العودة بالكأس الافريقية للمرة السابعة فى تاريخ مصر والثالثة على التولى محققا مع منتخب بلاده انجازا تاريخا غير مسبوق .وقام المحافظ بإهدائه درع المحافظة المدينة الباسلة إيمانا منه بالدور المميز والرائع الذى بذله زيدان فى مباريات كأس الأمم الأفريقية التى أقيمت فى أنجولا، وإحرازه هدفا من افضل اهداف البطولة فى مرمى الجزائر.وقد أشاد السيد اللواء بالمستوى العام الذي ظهر به المنتخب المصري فى البطولة ، وبالمهارة التى يتمتع بها زيزو واصفا اياه بالجوكر ، مؤكدا ان الاخلاص والتفانى والوفاء العظيم لمصر هو السر الحقيقي وراء هذا النصر الكبير والمستحق الذى اعلى اسم مصر امام الجميع واثبت للعالم اننا بالفعل ابطال القارة السمراء عن جدارة .ومن ناحية أخرى وافق اللواء مصطفى عبد اللطيف، محافظ بورسعيد، على تفعيل طلب زيزو بإقامة مؤسسة خيرية للإنفاق على الأسر الأولى بالرعاية من أهالى بورسعيد، وفاء منه لمدينته وعشيرته التى أعطته الكثير من الحب والتفانى وآزرته فى جميع مبارياته، والالتفاف حوله حتى صنعت منه نجما كرويا يرفع اسم مصر عامة وبورسعيد خاصة، مؤكدا له أن ما يفعله يدل على إيمانه وإخلاصه لأهل مدينته وحسن تربيته ونشأته التى دفعته أن يعطى بسخاء ردا للجميل.