قال الكابتن علاء عبد الصادق مدير الكرة بنادي أنبي ان المسئولين في الفريق ليس لديهم مانع في أحتراف أحمد المحمدي والنادي لا يقف في وجه أي لاعب والدليل على ذلك أن النادي سمح له بالأختبار في بلاكبيرن وسندرلاند.وصرح علاء عبد الصادق في إتصال هاتفي مع برنامج الملاعب اليوم " العرض الرسمي الوحيد الذي وصل إلى أنبي كان في بداية الموسم من سندرلاند وكان لأستعارة المحمدي مقابل 100 ألف جنية استرليني لمدة 6 أشهر ".وتابع علاء " ثم أتفقنا مع الأستاذ نادر شوقي وكيل اللاعب على تأجيل الموضوع لنصف الموسم، وفي بطولة كأس الأمم الإفريقية ظهر المحمدي بشكل رائع وأصبح معروض أمام الجميع".وأضاف علاء " وبعد البطولة نادي أنبي طلب مبلغ يتراوح بين 2 ونص مليون إلى 3 مليون جنية استرليني، وأبلغنا وكيل اللاعب بذلك والذي رد علينا بدوره ان الأمور ستكون صعبة والأفضل ان يستمر المحمدي مع أنبي حتى نهاية الموسم".وأستطرد علاء " أتصلت اليوم بأحمد المحمدي وأبلغته بما حدث، وتقبل اللاعب الوضع بشكل مؤدب جداً وقال أن مستمر مع الفريق وتحت أمر النادي في أي وقت".وأختتم علاء عبد الصادق حديثه " أنبي أقدم على أخذ مخاطره عندما رفض العرض الأول وطلب بتأجيل الأمور حتى نهاية بطولة كأس الأمم، والأن يجب لن نحصد ثمار هذه المخاطره والأستفادة بأكبر مقابل ممكن من بيع اللاعب".