z     قام رجال الأمن الأنجولي بمنع النجم المصري محمد زيدان من الاحتفال مع الجماهير المصرية المتواجدة في ستاد 11 نوفمبر بلواندا عقب انتهاء المباراة التي فاز فيها المنتخب المصري على نظيره الغاني بهدف نظيف يوم الأحد في نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية 2010.ورغم الموقف الذي تعرض له زيدان مع رجال الشرطة الأنجولية ، لم تتأثر فرحته الكبيرة بالانتصار وتحقيق الإنجاز التاريخي مع المنتخب.وقال زيدان في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية "أردت التواصل مع مشجعينا في هذه اللحظة, ولكن رجال الأمن لم يسمحوا لي بالاحتفال مع المشجعين".وأضاف زيزو"حاولت إقناعهم بالسماح لي بقضاء عشر ثوان فقط مع المشجعين الذين آزرونا ، ولكنهم لم يسمحوا لي ومنعوني, وبعدها دخلوا في جدال شديد اللهجة معي ".وعندما لاحظ زملاء زيدان أنه دخل في مناوشات مع رجال الأمن حاولوا الاندفاع لمساعدته لكنهم لم يتمكنوا من الوصول إليه بسبب السياج الأمني البشري الذي شكله أفراد الأمن.وأكد زيدان أن مثل هذا الموقف لن يلقي بظلاله على فرحة الانتصار ، وأضاف "لعبنا مباراة رائعة وأشعر بسعادة كبيرة لأننا فزنا بالمباراة, وأعرف أن هناك الملايين من المشجعين في شوارع مصر يحتفلون بهذا الفوز ".وأشار مهاجم بوروسيا دورتموند إلى أنه وزملائه بالمنتخب كانوا الأكثر رغبة في الفوز بالنهائي لمصالحة الجماهير بعد الإخفاق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 .وأوضح "أردنا أن نثبت للعالم أننا المنتخب الأفضل في أفريقيا وقد نجحنا في ذلك, لم ينجح أي منتخب آخر في الفوز بالبطولة ثلاث مرات متتالية ولكننا حققنا ذلك.وأصبح المنتخب المصري أول فريق يتوج باللقب الأفريقي ثلاث مرات على التوالي بعدما تغلب على نظيره الغاني اليوم بهدف وحيد سجله اللاعب البديل الشاب محمد ناجي "جدو" إثر تمريرة من زيدان قبل أربع دقائق من نهاية المباراة ، ليتصدر قائمة هدافي البطولة برصيد خمسة أهداف.