نهائي البطولة الذي سيقام يوم الأحد هو النهائي رقم 27 في تاريخ بطولات كأس الأمم الأفريقية , والتي انطلقت أول مرة عام 1957 في السودان , وفازت مصر بالبطولة .   سيكون النهائي الثامن الذي يخوضه كل من الفريقين المصري والغاني , وفازت مصر بالبطولة في ست مرات , بينما فاز المنتخب الغاني في أربع مرات.    يسعى المنتخب المصري لتحقيق رقم قياسي بالفوز بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي .   لم تبلغ غانا المباراة النهائية منذ عام 1992 , عندما خسروا في ذلك الحين أمام كوت ديفوار بركلات الترجيح , وكان أخر فوز للمنتخب الغاني بالبطولة عام 1982 , عندما تغلب على المنتخب الليبي بركلات الترجيح .   في البطولات السبع الأخيرة فاز صاحب الأرض بالبطولة في مرتين فقط , تونس عام 2004 , ومصر عام 2006 , وهذا العام خرجت أنجولا صاحبة الأرض من الدور ربع النهائي .   تسع نهائيات حسمت عن طريق اللجوء إلى الوقت الإضافي , والمرة الأخيرة كانت في عام 2006 , عندما فازت مصر على كوت ديفوار بركلات الجزاء .   ضربات الجزاء حسمت اللقب في ست مرات , وكانت أطولها في مباراة كوت ديفوار وغانا عام 1992 , وفازت كوت ديفوار 11-10 .   أكبر فوز في المباريات النهائية حققه المنتخب المصري على نظيره الإثيوبي في نهائي البطولة الأولى عام 1957 , وفاز المنتخب المصري برباعية نظيفة .   قائد المنتخب المصري اللاعب المخضرم أحمد حسن سيصبح أول لاعب يفوز في أربعة نهائيات في حال فوز المنتخب المصري يوم الأحد المقبل , وفاز عصام الحضري بثلاث بطولات سابقة , إلا أنه كان احتياطيا لنادر السيد في بطولة 1998 .   لم يخسر حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري أي مباراة في كأس الأمم الأفريقية في عامي 2006 و2008 , وهذا الرقم القياسي لم يحققه سوى المدير الفني للمنتخب الغاني " تشارلز جامفي " عندما قاد منتخبه للفوز ببطولتي عام 1963 , 1965 .   محمد الديبة مهاجم نجم المنتخب المصري في الخمسينات سجل الأربعة أهداف في نهائي البطولة الأولى , وبعد 11 عام كان هو نفسه الحكم الذي أدار نهائي البطولة بين الكونجو كينشاسا وغانا , وفازت الكونجو بهدف في ذلك الوقت .