أكد محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عدم وجود أي مشاكل مع المنتخب المصري , وحمل روراوة الأزمة التي حدثت بين مصر والجزائر لسمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم , وأكد روراوة أن فريقه أثبت أحقيته بالتأهل إلى كأس العالم بفوزه على كوت ديفوار في ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية , وكشف روراوة أن الفيفا سيتخذ قراره النهائي بشأن الأحداث التي وقعت بين الفريقين في 22 فبراير القادم .وقال روراوة في تصريحات نقلتها جريدة الهداف " ليس لدينا أي مشاكل مع المنتخب المصري , خاصة أنه منتخب شقيق وهناك عدة روابط بين الجزائر ومصر كبلدين وبين شعبيهما , وأعتقد أن كل ما حدث في شهر نوفمبر الماضي سببه تعرض لاعبينا إلى اعتداء عند وصولهم إلى القاهرة , حيث تم وضع منتخبنا في ظروف غير مناسبة تماما حتى يخسر اللقاء , وحدثت أمور خارجة عن النطاق الرياضي , ولكن لاعبينا كانوا في المستوى , خاصة في اللقاء الفاصل بالسودان , حيث فازوا على المنتخب المصري , وتأهلوا لكأس العالم باستحقاق ".وأضاف " لست من الأشخاص الذين يتراجعون عن كلام يصرحون به , حيث أني انسان لديه مبدأ ولن أغير رأيي في زاهر , وأكرر  أن كل ماحصل بين الجزائر ومصر سببه التصريحات النارية قبل اللقاء , وهو يتحمل مسؤولية تأزم العلاقة بين مصر والجزائر كبلدين وكذلك شعبيهما أقوى من أن يفسده زاهر ".وكتأكيد على مسؤولية رئيس الاتحاد المصري عن كل ماحدث في نوفمبر الماضي أضاف روراوة " يوم 22 فبراير ستصدر الفيفا قرارها النهائي بشأن الأحداث التي وقعت في القاهرة على هامش لقائنا أمام مصر يوم 14 نوفمبر , وهناك سيعرف العالم بأكملة من هو المسؤول عن كل ما وقع , لأننا قدمنا ملفنا ومصر قدمت ملفها , والفيفا بعد دراسة ملفي البلدين وحكام ومراقبي مباراتي القاهرة والخرطوم , وخاصة المسؤول الأمني الذي بعث به من سويسرا ستفصل دون شك بعدالة وستعطي كل طرف حقه في هذه القضية , ووقتها فقط سيتأكد الجميع من صحة كلامي ".وأصر روراوة في حديثه على أنه من الضروري أن يبقى لاعبو الفريقين بعيدين عن كل ماحدث في نوفمبر الماضي ,  وأن عليهم التركيز في الملعب فقط , وألا يتدخلوا في أمور لاتعنيهم وقال" على لاعبي المنتخبين تقديم مباراة تليق بسمعة كرة القدم في البلدين , وفي المستوى الذي ينتظره منهم شعبا البلدين , وخاصة عشاق الكرة على مستوى القارة الأفريقية , لأن الأمر يتعلق بالدور نصف نهائي ,ومن الضروري أن يكون تركيز اللاعبين منصبا في الملعب , وليس على التفاهات والأمور التي من شأنها أن تفسد علاقة بلدين صديقين وشقيقين" .وعاد روراوة للحديث عن مباراة كوت ديفوار وقال " منتخبنا بعد فوزه الباهر على كوت ديفوار المرشح الأول للفوز بالبطولة , أعطى ردا عنيفا على كل الذين لم يقتنعوا بأحقية الجزائر في التأهل لكأس العالم , وهو التأهل الذي تبين للمرة الألف أننا حققناه عن جدارة , وأعتقد بعد ما شاهده العالم من أداء بطولي للاعبينا أمام كوت ديفوار لا أحد بإمكانه بعد اليوم أن يشكك في تأهلنا لجنوب أفريقيا .وأكد روراوة أن مباراة مالاوي والمبررات التي قدمها سعدان للخسارة كانت حقيقية وقال " الجميع عانى من ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة العالية يوم لقاء مالاوي , وهو ما جعل اللاعبين لا يقدرون على تقديم مباراة في مستوى تطلعاتهم , أقولها بصراحة كرة القدم لا يمكن أن تلعب في تلك الظروف التي لعبنا فيها مباراة مالاوي ".وعن هدف الجزائر بعد بلوغها نصف النهائي قال " لن أفرض أي ضغط على اللاعبين الآن , لأن وصولنا إلى الدور نصف النهائي أمر جيد لما نعلم أن منتخبنا لم يبلغ هذا الدور منذ 20 سنة , وهو الآن بتأهله للمربع الذهبي قد تجاوز أهدافه المسطرة , لأنه إذا عدنا سنتين إلى الوراء , فإن لا أحد كان ينتظر أن تتأهل الجزائر إلى كأس العالم , وإلى نهائيات كأس أفريقيا والتي بلغنا فيها الدور نصف النهائي, وأقول أن أهم شيء ربحناه هو اننا سنلعب ست مباريات سواء بلغنا النهائي أم لم نبلغه , وهو أمر جيد في تحضيراتنا للمونديال ".