نشر موقع اليورو سبورت على شبكة الإنترنت تقريرا عن اللاعب أحمد المحمدي تحدث فيه عن إمكانيات اللاعب العالية مؤكدا أنه بالفعل قد ظهر جليا سبب لهث الأندية الإنجليزية أمثال سندرلاند وبلاكبيرن روفرز وراء اللاعب.وقال الموقع " لقد قدم اللاعب أداءً رائعاً في مباراتي بنين والكاميرون الأخيرتين في بطولة كأس الأمم الإفريقية. فقد استطاع إحراز هدف رائع في مرمى بنين عندما لاحظ تقدم الحارس، ووضع كرة خادعة سقطت داخل المرمى ".واستطرد الموقع اليورو سبورت " وضح بما لا يدع مجالا للشك أن المحمدي يمتاز بالسرعة العالية والتحكم في الكرة بأناقة. "وفي نهاية تقرير اليورو سبورت وضع الموقع الشهير سيرة ذاتية للتعريف باللاعب للعالم الغربي موضحا أنه بدأ مسيرته الكروية في نادي غزل المحلة، ثم انتقل إلى نادي إنبي على الرغم من مزاحمة النادي الأهلي العريق للظفر بخدمات اللاعب. ولعب المحمدي أولى مبارياته الدولية مع المنتخب المصري في أغسطس 2007 في مباراة ودية ضد منتخب كوت ديفوار وكان عمره وقتها 20 عاماً، كما كان عضوا أساسيا في الفريق المصري الذي فاز بالنسخة السابقة من كأس الأمم الإفريقية بغانا ".   على جانب اخر أكد نادر شوقي وكيل اللاعب علي أن هناك اكثر من ثلاثة أندية انجليزية قد ابدت اهتمامها بضم المحمدي خلال فترة الانتقالات الشتوية بخلاف ناديى بلاكبيرن وسندرلاند، وأكد ان هناك أندية أخرى خارج الدورى الانجليزي قامت بتقديم عروض رسمية للمحمدي ولكن مسؤلي إنبي يرفضون التفريط في اللاعب خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية.وريما يقومون بالسماح للاعب بتحقيق حلمه بالاحتراف بعد نهاية الموسم الحالي خاصة وأن اللاعب لا يزال صغير السن ويمتلك فرصة لتحقيق حلمه بالاحتراف في المستقبل.