أطلق المُنتخب المصري عالميته للريح وباتت مصر حديث العالم الأوروبي بصفة عامة والفرنسية بصفة خاصة, موقع فرانس فوتبول الشهير تحت عنوان " مصر أذهلت الكاميرون " وضع تقرير للمُباراة أشار فيه إلى التألق المُستمر للفراعنة على حساب الكاميرون. وأشار تقرير الفرانس فوتبول إلى أن مصر أصبحت عقدة بالنسبة للكاميرون لثالث مرة على التوالي فبعد مبارتين في بطولة 2008 والتي فازت مصر على الكاميرون في الإفتتاح وفي النهائي, تعاود مصر إقصاء الكاميرون مرة اخرى برغم سيطرة زُملاء إيتو على معظم مُجريات المباراة, تأتي لطمتين كالكابوس بالنسبة للكاميرون. أما موقع راديو فرنسا وتحت عنوان " مصر كالعادة " أشار إلى إستمرارية الفراعنة في التألق في أمم أفريقيا وكعبها العالي على منتخب الكاميرون لتعبر من خلاله إلى دور نصف النهائي, وقدم الموقع تحليلاً كاملاً للمُباراة مُشيراً إلى أن السيطرة الكاميرونية لم تُسفر عن شئ. أما صحيفة لوموند الفرنسية فكان عنوانها " مصرتعبر الكاميرون إلى قبل النهائي وتواجه الجزائر مرة أخرى " وجاء تقرير المُباراة موضحاً أن مصر تمكنت من عبور الكاميرون مرة اخرى خلال بطولتين مُتتاليتين لعبوا خلالها ثلاث لقاءات, ليواجه المُنتخب المصري الجزائر مرة ثالثة أيضاً في وقت قصير. وعن لكيب الفرنسية الشهيرة كان عنوانها " حسن وضع الكاميرون على السجادة " أوضح تقرير المُباراة أن الشخصية القوية التي أظهرتها الكاميرون لم تكن كافية لتمنحهم الفوز الذي اذهل افريقيا, وسط تألق أحمد حسن الذي أحرز هدفين أحدهم مشكوك في صحته, ولكن المُجمل تأهلت مصر لنصف النهائي لتواجه الجزائر وسط شُحنة معنوية عالية خاصة وأن حدة التوتر بين المُنتخبين لا يزال حياً.