دعا أحمد شوبير مقدم برنامج الملاعب اليوم إلى بقاء المشجعين المصريين في مصر وعدم سفرهم لمساندة الفريق الوطني المصري في أنجولا معللاً ذلك بخوفه الشديد على إصابة أي فرد مصري بأذى.وقال شوبير: " أتمنى ألا يغضب مني أحد، ولكن يجب الحفاظ على أبناءنا، وأتمنى أن تصل رسالتي إلى المسئولين ".وأضاف: " حتى لو ذهب ألف من مناصري الجزائر، فإن غالبية الملعب سيشجع مصر ". واستشهد على ذلك ببعض المشجعين الأنجوليين الذين التفوا حول فندق المنتخب بعد مباراة الكاميرون , وأضاف:" من الممكن أن يتواجد بعض المصريين المتواجدين في البلدان المجاورة، وستتواجد الأعلام المصرية في المدرجات ".وطالب شوبير في حلقته بالتهدئة مطالباً الجزائريين بالتهدئة أيضاً مؤكداً على أن الإعلام المصري لا يتحدث عن المنتخب الجزائري إلا ويصفه بالمنتخب الشقيق، وأن الأمور هدئت الآن .يذكر أن شوبير وزملائه من مقدمي البرامج الرياضية الأخرى قاموا منذ شهرين بشن هجوماً عنيفاً على الجزائريين ، مما أدى إلى شحن الجمهورين المصري والجزائري، ولكن بدأت لغة الحوار تتغير فجأة بعد فوز الجزائر على كوت ديفوار وازدياد فرص مقابلة المنتخبين المصري والجزائري، وهو ما حدث بالفعل.