أكد عمرو زكي المهاجم فريق هال سيتي الإنجليزي والمُعار من نادي الزمالك أنه يعتبر حسن شحاتة بمثابة والده الذي رباه وأكد أنه لا يمكن أن تحدث خلافات بينهما مثلما يتوقع البعض.وصرح زكي بذلك وأجاب على العديد من الأسئلة والاستفسارات التي دارت حوله في الفترة الماضية في حوار له مع CNN ينقله لكم EParena.com كاملاً :- كيف بدأت مفاوضات هال سيتي؟المفاوضات لم تأخذ وقتا طويلا، وبدأت عن طريق وكيل أعمالي نادر شوقي، وعلمت أن الجهاز الفني لفريق هال سيتي يتابعني منذ رحلت عن فريق ويجان في نهاية الموسم الماضي، ويعرف إمكانياتي جيدا، وخلال فترة الإنتقالات الشتوية طلب النادي التعاقد معي على سبيل الإعارة، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها الفريق في الدوري الإنجليزي، حيث أنه معرض بشدة للهبوط لدوري الدرجة الثانية ويسعى الجهاز الفني لإنقاذ الفريق من ذلك، ويبدو أنهم وجدوا ضالتهم في.- لماذا وافقت الى الإنتقال لفريق معرض للهبوط وفي تجربة قد تحسب عليك ؟اللعب في الدوري الإنجليزي ممتع ولا يعرف ذلك سوى من خاض التجربة، وأعترف إنني منذ رحلت عن الدوري الإنجليزي وأنا أشعر بأن هناك شيئا ما ينقصني، لذلك فقد وافقت على العودة اليه، حتى ولو كان من خلال فريق يعاني بشدة ومعرض للهبوط، والتجربة لن تحسب علي لأني إنتقلت للفريق وهو معرض بالفعل للهبوط، وسأبذل قصارى جهدي لإنقاذه من الأزمة التي يعانيها. وموافقتي على العودة للدوري الإنجليزي لها هدف آخر، حيث أسعى للرد على من شككوا في قدراتي وإتهموني بعدم الإحترافية خلال تجربتي في ويجان أتليتك في الموسم الماضي.- ألا ترى إنك فشلت مع ويجان ؟لم أفشل بدليل إنني أحرزت 10 أهداف في أول تجربة لي في الدوري الإنجليزي، وهو عدد كبير مقارنة بعدد المباريات التي لعبتها مع الفريق. ولكن إعترف بأنني إرتكبت بعض الأخطاء نظرا لقلة خبرتي بالإحتراف الأوروبي، التي أثرت على مسيرتي مع الفربق، ودفعت ثمن تلك الأخطاء.- ما رأيك في التباين الذي ظهر في وسائل الإعلام حول عودتك للدوري الإنجليزي ما بين مؤيد ومعارض ؟التباين أمر وارد جدا ليس في كرة القدم ولكن في الحياة بشكل عام.. فالناس لم تجتمع على أحد.. فإذا كان هناك من يرحب بعودتي للدوري الإنجليزي فبالتأكيد هناك من يرفض ذلك، ولا أعير كل ذلك إهتماما لأنني أركز في ضرورة نجاحي هذه المرة بالشكل الكامل، لأن هذه الخطوة ستفرق كثيرا في مسيرتي الكروية.- هل عقدك مع هال سيتي إعارة فقط أم قابلة للشراء النهائي ؟العقد إعارة لنهاية الموسم فقط، أعود بعده لنادي الزمالك، وغير قابل للشراء النهائي.. كما إنني أرغب في الإنتظار لنهاية مدة عقد الإعارة، وأرى بعدها ما يمكنني أن أفعله.- هل تتوقع عودتك من جديد لنادي الزمالك ؟عقدي مع الزمالك ممتد لثلاثة مواسم بعد أن وقعت على تمديد عقدي لموسم جديد قبل موافقة الزمالك على الإعارة لهال سيتي، وسأعود له بعد نهاية الموسم الإنجليزي الحالي. أما مسألة إستمراري في تجربة الإحتراف فهذا سيتوقف على أمرين، أولهما موافقة الزمالك وثانيهما نجاحي في تجربتي مع هال سيتي، فإذا حققت النجاح المطلوب خلال الشهور القادمة فسيكون من السهل وقتها إنتقالي لفريق أوروبي آخر، خاصة وأن إنتقالات اللاعبين الموجودين في الدوريات الأوروبية أسهل كثيرا من غيرهم.- البعض إتهمك بإثارة المشاكل مع الزمالك للضغط عليه من أجل الموافقة على الإنتقال لهال سيتي، فما رايك ؟لن أنسى أن الزمالك صاحب فضل كبير على عمرو زكي، فقد إحتضنني النادي عقب عودتي من رحلتي الإحترفية في روسيا، وصبر علي كثيرا، وساهم بدور كبير في الإنجازات التي حققتها، ولم يقف في طريقي، وبالتالي لا يمكن أن أفتعل أي مشكلة مع الزمالك من أجل الضغط عليه، لاسيما وأن مسؤولي النادي لم يرفضوا يوما إحترافي، بدليل أنهم وافقوا الموسم الماضي على إنتقالي لفريق ويجان، في وقت كان الفريق في أمس الحاجة لجهودي.- لماذا إختفيت لأكثر من 10 أيام قبل ظهور عرض الإعارة ؟كانت لدي ظروف عائلية قاسية، ومرضت إبنتي وكان مطلوبا مني مرافقتها طوال هذه المدة، ولم أستطع إبلاغ الجهاز الفني بتلك الظروف لأنها تخصني، وعندما إنتهت تلك الطروف عدت من جديد للفريق، وتقبلت كل العقوبات التي وقعت علي.- البعض يرى إنك تخليت عن الزمالك في ظروفه الصعبة ؟لم أتخل عن الزمالك وأبديت موافقتي على أي قرار سيتخذه النادي بشأن عرض الإعارة سواء بالرفض أو الموافقة، كما أن الزمالك مؤسسة كبيرة لا تقف على أحد مهما كان إسمه أو حجمه. إضافة إلى أن الإصابة غيبتني كثيرا عن مباريات الفريق خلال الدور الأول لبطولة الدوري المحلي، بما يعني أن الزمالك لم يعتمد كثيرا على مجهوداتي هذا الموسم حتى يفتقدها الآن.الزمالك إستفاد ماديا بشكل جيد من إعارتي لهال سيتي، حيث حصل على 600 ألف جنية إسترليني " أكثر من خمسة ملايين جنية مصري "، بالإضافة الى أنه مدد عقدي لموسم آخر، كما أنه لن يدفع لي مستحقاتي المالية عن بقية الموسم الحالي، وكلها مكاسب مادية ستساهم بحل جزء من الأزمة المالية التي يعانيها النادي حاليا.- ألم تحزن لغيابك عن منتخب مصر في بطولة الأمم الأفريقية الحالية بأنغولا ؟حزني عميق لغيابي عن فعاليات بطولة الأمم، وكنت أتمنى أن أكون ضمن الكتيبة التي تدافع عن اللقب الأفريقي، خاصة وإنني كنت مساهم في البطولتين السابقتين ولكن ظروف الإصابة منعتني عن السفر مع الفريق الى أنغولا، ولكن الله عوضني بإنتقالي الى هال سيتي خلال تلك الفترة، لأنني لو كنت ضمن صفوف المنتخب ما كنت قد إنتقلت للدوري الإنجليزي.- ما حقيقة الخلاف الموجود بينك وبين المدير الفني لمنتخب مصر، حسن شحاتة ؟حسن شحاتة بالنسبة لي ليس مديرا فنيا لمنتخب مصر، بل هو والدي، ورباني منذ كنت معه في منتخب الشباب قبل ثماني سنوات، ولا يمكن أن يكون بيننا خلافات بالمعنى الذي يتصوره البعض، وسيظل صاحب فضل كبير علي كلاعب كرة قدم.- ولكنه لم يرد على إتصالاتك الهاتفية خلال تواجده في أنغولا ؟حسن شحاتة خلال تواجده مع المنتخب يصعب العثور عليه لأنه يكون في قمة تركيزه مع الفريق، وبالتالي يصعب الوصول اليه هاتفيا، وقد عايشت هذه الحالة معه، ولم أغضب لعدم رده علي، ولكنني أبلغت زملائي بتحياتي له وتمنياتي للجميع بالتوفيق في البطولة الأفريقية.- ما رأيك في محمد ناجي الشهير بـ " جدو " ؟لاشك أن جدو ظهر بشكل طيب للغاية مع المنتخب منذ إنضمامه، وأصبح أحد اللاعبين المؤثرين في منتخب مصر، وهو أمر يسعدني للغاية لأنه إضافة لمنتخب مصر، وسيكون له شأن كبير مع كرة القدم المصرية، لأنه لاعب ملتزم، ويؤكد أن الكرة المصرية ولادة.