شنت الصحافة الجزائرية وهي ما تدرس في كليات الإعلام على أنها صحافة صفراء هجوماً ضارياً على مصر وعلى منتخبها بعد احتمالات مواجهة الفراعنة للخضر في مباراة نصف النهائي في حالة اجتياز مصر لعقبة الكاميرون الصعبة جداً في السادسة من مساء اليوم . فقد وصل الكبر والغرور بأحد هذه الصحف لتتهكم على مصر وتعنون " في انتظار معركة آل فرعون " في إشارة سخيفة منهم إلى تجريد مصر من ريادتها العربية وإتباعها لآل فرعون فحسب وهي الطريقة الدنيئة التي يطلقون عليها " الضرب تحت الحزام " . وعنونت صحيفة أخرى صفراء الهوية خضراء الجنسية بأن بلادهم مستعدة للحرب مع مصر وناشدت رئيسهم بإرسال نفس المشجعين الذي حضروا لأم درمان وانتهكو حرمات المصريين وزرعو الرعب في نفوسهم بأسلحتهم وعدائهم الغير طبيعي , حيث طالبت الصحيفة الصفراء إرسال هؤلاء إلى أنجولا لردع مصر في حال تلاقي الفريقان مرة أخرى . وكان الفريق الجزائري قد فاز بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة ربع النهائي بالأمس على كوت ديفوار ليصل إلى نصف النهائي منتظراً الفائز من مباراة مصر والكاميرون التي ستلعب في السادسة مساء اليوم . وبهذا تواصل الصحافة الجزائرية الغير محترفة جريمتها التي لن يغفرها لها التاريخ حيث كانت السبب في تشويه العلاقة بين دولتين عربيتيين كما أنها دمرت العلاقات السياسية والشعبية والدبلوماسية بين بلدين شقيقين أو كانا شقيقين إن صح التعبير , وبالتالي فإنه في حالة تأهل مصر ستختلف الأوضاع وسيكون لكل مقام مقال وقتها .