واصل طرفا نهائي نسخة 2006 من كأس العالم منتخبي إيطاليا وفرنسا مستوياتهما السيئة التي قدماها خلال المونديال الأخير وخرج كل منهما من الدور الأول بعد عروض هزيلة حيث خسر منتخب الأزوري من كوت ديفوار بهدف فيما خسرت الديوك من النرويج بهدفين مقابل هدف .

ولم يستطع برانديلي ولوران بلان المديران الفنيان الجدد من تغيير نغمة الهزائم التي صاحبت المنتخبين خلال الفترة الأخيرة .

ففي المباراة الأولى تمكن منتخب كوت ديفوار من الفوز بهدف وحيد سجله مدافعه وقائد مانشستر سيتي كولو توريه في الدقيقة 55 وباءت كل محاولات الأزوري من أجل التعادل بالفشل وكانت أبرزها تسديدة ماركو موتا التي ارتطمت بالقائم .

أما في المباراة الثانية سجل حاتم بن عرفة هدف التقدم للديوك في مرمى أصحاب الأرض بعد انطلاق الشوط الثاني بثلاثة دقائق فقط قبل أن يعادل إيريك هوسكليب النتيجة في الدقيقة 51 قبل أن يعود نفس اللاعب ويسجل هدف الفوز لمنتخب النرويج في الدقيقة 71 لتنتهي أولى تجارب لوران بلان بالفشل .

يذكر أن لوران بلان قد استبعد جميع لاعبي منتخب فرنسا الذين خاضوا المونديال من تلك المباراة وخاضها بتشكيلة أخرى من اللاعبين تقدمها سمير نصري وفيليب ميكسيس وبن عرفة وعادل رامي .