خسر النادي الأهلي المصري مباراته أمام نادي شبيبة القبائل الجزائري بهدف نظيف في المباراة التي جمعتها في إطار مباريات الجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وجاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ25 من عمر المباراة بعد عرضية متقنة حولها اللاعب خضير زايتي داخل شباك شريف إكرامي معلناً الهدف الأول لفريقه وهي النتيجة التي انتهت بها المباراة.

وحاول لاعبو النادي الأهلي إدراك هدف التعادل الذي جاء عن طريق اللاعب محمد شوقي، إلا أن حكم المبارة التوجولي - كوكو - ألغى الهدف بداعي التسلل وهو ما أدى إلى حالة من التوتر داخل الملعب.

واشتبك لاعبو النادي الأهلي مع قوات الأمن الجزائرية داخل الملعب، وهو ما أدى إلى تدخل لاعبو شبيبة القبائل وأنقلب الملعب رأسا على عقب وهو ما أدى إلى ضياع أكثر من 14 دقيقة من عمر المباراة.

ولم يمنح حكم المباراة سوى أربع دقائق كوقت بدل من الضائع، ولينهي المباراة في دقيقتها الـ94 متغاضيا عن الوقت الضائع خلال المعركة التي دارت بين لاعبي الفريقين داخل أرض الملعب.

وأدت قرارات الحكم التوجولي العكسية منذ بداية المباراة إلى وضع لاعبي ممثل مصر تحت حالة من الضغط والتوتر مما أدى إلى حصولهم على ست إنذارات خلال أحداث المباراة، قبل أن تنتهي القرارات بإلغاء هدف محمد شوقي بعد احتسابه.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد شبيبة القبائل إلى تسع نقاط ليقترب من الصعود إلى الدور قبل النهائي من البطولة، فيما تجمد رصيد النادي الأهلي عند أربع نقاط في المركز الثاني بالمجموعة.

جدير بالذكر أن مباراة العودة بين الفريقين ستقام بعد أسبوعين في ستاد القاهرة الدولي، وهي المباراة التي ستحدد مصير الشبيبة من الصعود بشكل رسمي في حال فوزه، أو تأجيل الصعود في حال فوز النادي الأهلي.