دائماً ما يتمعنا شيكابالا بأهداف عالمية لا نراها في أكبر الدوريات الأوروبية إلا نادراً ومن لاعبين أمثال ميسي وكريستيانو رونالدو فقط , هذا اللاعب الأسمر منح الدوري المصري اللمسة الجمالية المفقودة حتى في أعرق الدوريات الأوروبية الكبيرة .
محمود عبدالرازق شيكابالا بإمكانه إذا لعب في أوروبا أن يصبح ضمن أفضل اللاعبين في العالم بشرط أن يخلص لكرة القدم ويعطيها كل ما يملك من مهارات وقدرات ومواهب , فهو بالفعل أكثر المصريين قابلية لأن يتحول بالفعل إلى عالمي .

هدف شيكابالا الأخير في مرمى بتروجيت يلخص في نصف دقيقة قدرات وإمكانات الجوهرة السمراء للكرة المصرية ولنادي الزمالك , فأن ينطلق اللاعب في سرعة جنونية نحو مرمى الخصم ويتفادي لاعب وأخر ويصوب الكرة بمنتهى الهدوء إلى أقصى الزاوية اليمنى في المرمى ويسجل هدف فبكل تأكيد هذا اللاعب نسخة نادرة الوجود في العالم وليس في مصر فقط .

وليس هذا الهدف هو الوحيد الذي يظهر مهارة شيكابالا فالنجم الأسمر له أهداف كثيرة لا يستطيع أي لاعب في العالم أن يأتي بمثلها إلا ميسي أو كريستيانو رونالدو , فعلى سبيل المثال هدف شيكا في النادي المصري الموسم الماضي الذي لو سجله في الدوري الإنجليزي أو الإسباني لأصبح حديث العالم ولطلبته أكبر أندية العالم .

شيكابالا جوهرة بالفعل لابد من المحافظة عليها حتى تزداد بريقاً ولمعاناً , ووجود هذا النجم في الدوري المحلي لن يكون جيداً لأنه مكانه أكبر دوريات أوروبا ليبدء في أخذ مكانه الطبيعي بين أفضل لاعبي العالم مثلما فعلها رفقاءه الأفارقة أمثال دروجبا وإيتو ومن قبلهم وايا .