أبدى الكابتن حسن حمدى رئيس مجلس إدارة النادى الاهلى ورئيس البعثة استياءة الشديد من الأمور التى حدثت فى مباراة الفريق أمام شبيبة القبائل الجزائرى فى ملعب إستاد الاول من نوفمبر مساء أمس والتى إنتهت بفوز أصحاب الأرض بهدف دون مقابل .

حيث أشار رئيس النادى الاهلى فى مؤتمر صحفى مصغر قبل العودة الى مصر أنه قد تم إحتجاز الفريق لمده كبيره داخل غرفة خلع الملابس بجانب ما حدث بالمباراة من إرهاب للاعبيين عن طريق القاء الزجاج والصواريخ على لاعبى الاهلى وكادت واحدة أن تصيب شريف إكرامى حارس مرمى الفريق دون تدخل من حكم المباراة.

وذكر حمدى أنهم حاولوا البحث عن مراقب المباراة بعد إنتهاء اللقاء من أجل تسجيل ما حدث فى التقرير لكنهم لم يجدوة فى موقف أثار استغراب الجميع حيث من المفترض أن مراقب المباراة يكون متواجد حتى خروج الفريق الضيف من أرض الملعب .

وإختتم رئيس النادى الاهلى تصريحاتة مؤكدا على اللاعبين سيعملون من أجل الفوز فى مباراة العوده والقتال من أجل الصعود لنصف نهائى البطولة من أجل إسعاد الملايين من جمهور النادى الأهلى وتمثيل الكرة المصرية بكأس العالم للأندية .