تحدث اللاعب الدولي السابق محمد بركات عن أهم فرصة ضائعة في تاريخه كلاعب في صفوف المنتخب المصري , وهي الكرة التي لم تهز شباك مرمى الجزائر في مباراة 14 نوفمبر بتصفيات كأس العالم 2010 .

وأكد بركات في لقاء تلفزيوني له أن هذه الكرة لم تكن مثلما يتخيل الجميع بأنها فرصة سهلة ضائعة وكانت بالإمكان أن تدخل مرمى الخضر وتشير بتأهل مصر لنهائيات كأس العالم 2010 .

وكان محمد بركات قد أضاع فرصة مؤكدة في مباراة الجزائر ومصر 14 نوفمبر 2009 في الدقيقة الأخيرة من المباراة وكان تسجيل هذه الفرصة يعني إعلان تأهل مصر رسمياً لكأس العالم دون اللجوء لمباراة فاصلة .

وأضاف نجم الأهلي المعتزل دولياً " هذه الفرصة كانت لها أجواء غريبة فالكرة العرضية كانت في متناول المدافع الجزائري مجيد بوقرة ولكنه فشل في تشتيتها بالرأس لتلمس رأسه فقط وتغير سرعتها قبل أن تأتي لي " .

وواصل بركات سرد قصة الفرصة التاريخية قائلاً " كنت أجهز نفسي أن ألعب الكرة بباطن قدمي ولكن تغيير سرعتها جعلها ترتطم بمنطقة أسفل الركبة وتخرج بهذا الشكل إلى ضربة مرمى " مضيفاً " وهذا نصيبي ونصيب كل المصريين ألا نتأهل لكأس العالم ! " .

جدير بالذكر أن محمد بركات قد اعتزل دولياً عقب مباراة مصر والجزائر في أم درمان وإقصاء مصر من تصفيات المونديال , مرجعاً السبب في ذلك إلى أن هدفه وحلمه انتهى بعدم وصول مصر لكأس العالم مفضلاً ترك الفرصة للاعب أخر سيسعفه عمره بأن يتواجد في مونديال 2014 بالبرازيل .