عقب عودة محمد زيدان مهاجم منتخب مصر الدولي ونادي بروسيا دورتموند الألماني، خرجت وسائل الإعلام لتكتب عن عودته لألمانيا بعد قضاءة أربعة أشهر في مصر "محبوسا" و"معتقلاً" على حد قولهم من الجيش المصري.

فقالت صحيفة "إكسترا بلاديت" بأن زيدان تمكن أخيراً من الخروج و"الهرب" من مصر "بلده الأصلي" بعدما أعتقل لمدة أربعة أشهر من جانب السلطات المصرية لطلبها منه أداء الخدمة العسكرية أولاً.

ونشرت تلك الصحيفة تصريحات لمحمد زيدان عقب وصوله لمطار ألمانيا عائداً لناديه، حيث قال: "أنا سعيد للغاية لأن كل الأمور تم حلها الآن".

وتابع زيدان تصريحاته للصحيفة قائلاً: "كم كنت أفتقد ألمانيا". وبعدها قام زيدان بالنزول على ركبتيه وقبل أرض مطار "دوسلدورف".

وأشارت الصحيفة إلى أن زيدان أجرى مفاوضات طويلة جداً مع السلطات المصرية من أجل حل مشكلة التجنيد والعودة مجدداً لناديه الألماني من أجل استكمال علاجه والذي سيستغرق وقتاً حتى يعود بعدها للملاعب ليس قبل شهر نوفمبر المقبل.